توصلت  دراسة أجرتها وزراة الأمن الداخلي الأمريكي، إلى أن فيروس كورونا يموت في درجات الحراة المرتفعة، وسينتهي ف

فيروس كورونا_الأشعة فوق البنفسيجية_ فيروس كورونا يموت بالحرارة_الأشعة فوق البنفسيجية_دراسة أمريكية تؤكد فيروس كورونا سينتهي في الصيف

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 00:18
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

دراسة أمريكية: فيروس كورونا يموت في درجة الحرارة المرتفعة

دراسة أمريكية تؤكد فيروس كورونا سينتهي في الصيف
دراسة أمريكية تؤكد فيروس كورونا سينتهي في الصيف

توصلت  دراسة أجرتها وزراة الأمن الداخلي الأمريكي، إلى أن فيروس كورونا يموت في درجات الحراة المرتفعة، وسينتهي في الصيف.

درجة الحرارة المرتفعة تقتل فيروس كورونا

أفادت دراسة قدمها ويليام بريان، مستشار العلوم والتكنولوجيا في وزارة الأمن الداخلي  الأمريكية، أمس الخميس، أن أشعة الشمس تقتل فيروس كورونا في غضون دقائق، وأن الأشعة فوق البنفسيجية تضر بالمادة الوراثية للفيروس وتعوق قدرته على التكاثر.

وقال ويليام بريان: إن ملاحظتنا الأكثر لفتًا للانتباه حتى الآن، أن هناك تأثير قوى لأشعة الشمس على فيروس كورونا، سواء كان على الأسطح أو منتشر في الهواء، حسبما أفادت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأعلن ويليام بريان، النتائج  الرئيسية التي توصلت لها الدراسة التي تم إجراؤها في المركز الوطني لتحليل الدفاع البيولوجي والإجراءات المضادة في ماريلاند، بشأن تأثير أشعة الشمس والحرارة على فيروس كورونا.

وأظهرت الدراسة أن نصف عمر الفيروس، أي الوقت الذي يستغرق لنقل نصف الكمية كان 18 ساعة عندما كانت درجة الحرارة تتراوح بين 21 إلى 24 درجة مئوية، وعندما تكون الرطوبه 20% وذلك على الأسطح  غير المسامية مثل مقابض الأبواب والفولاذ المقاوم للصدأ.

وأكدت أن عمر فيروس كورونا انخفض إلى 6 ساعات عندما ارتفعت درجة الرطوبة إلى 80%، وإلى دقيقتين فقط عندما أضيفت أشعة الشمس للمعادلة.

وأشارت إلى أن  نصف عمر فيروس كورونا في الهواء كان ساعة واحدة عندما تراوحت درجة الحرارة  بين 21 إلى 24 درجة مئوية، ونسبة رطوبة 20%، ولكن في ظل وجود ضوء الشمس وارتفاع درجة الحرارة انخفض عمر الفيروس لدقيقة ونصف فقط.

وقال ويليام بريان في حديثة بالمؤتمر الصحفي لخلية الأزمة بالبيت الأبيض، أمس: إن الظروف الشبيهة بالصيف ستخلق بيئة يمكن أن ينخفض فيها نقل فيروس كورونا، ولكن لا يمكن التأكيد بأنه سيتم القضاء على الفيروس نهائيًا في الصيف، ولا يمكن رفع إجرءات التباعد الاجتماعي بالكامل.

ويعتقد مسؤولو الصحة الأمريكيين أنه حتى في حالة تباطؤ حالات الإصابة بفيروس كورونا في الصيف، فمن المرجح أن يرتفع معدل الإصابة مرة أخرى خلال فصل الشتاء.

علماء: لا يمكن استخدام الحرارة لعلاج فيروس كورونا

وأكد خبراء الصحة الأمريكين أن الأشعة فوق البنفسيجية ودرجات الحرارة المرتفعة لا يمكنها علاج مصابي فيروس كورونا؛ لأن الضوء لايمكنه اختراق جسم الإنسان وقتل الفيروس.

من جانبه قال البرفيسور إيان جونز، عالم الفيروسات في جامعة ريدينج بإنجلترا، من المعروف منذ سنوات أن الأشعة فوق البنفسيجية يمكن أن تقتل العدوى في العديد من الفيروسات المغلقة، لكن الأمر الجديد هو الإقرار بهذا الأمر رسميًا لفيروس كورونا.

وأكد البروفيسور جونزأنه لا يمكن للأشعة فوق البنفسيجية اختراق الجسم، مشيرًا إلى أنها ليست نوع من العلاج لفيروس كورونا، ولكنها طريقة مفيدة لتعيم الملابس والأسطح عندما لا تتوافر أيى خيارات آخرى.

ولفت بول هانتر، أستاذ الطب في جامعة إيست أنجليا، إلى أن فيروس كورونا ينشتر في الغالب بالرزاز، لذا tالوقت الذي ينتقل فيه الرزاز  من شخص إلى آخر ربما يكون ثواني بدلاً من دقائق.

وانتقد الدكتور إيروين ريدلنر، مدير المركز الوطني للتأهب للكوارث في جامعة كولومبيا، الدراسة الأمريكية، بدعوى أنها غير منطقية، وليست مدعومة بالأدلة، فلم توضح مدى شدة وطول موجة ضوء الأشعة فوق البنفسجية المستخدم في التجربة، وأنها ربما كانت تحت وضع لم يحاكي بدقة ظروف الإضاءة الطبيعية في الصيف.