منذ أن بدأ تفشي فيروس كورونا المستجد سريعا في بلاد العالم أجمع، سادت حالة من القلق والرعب لدى الكثيرين

كورونا.اتسمم الكيماوي.حالات التسمم.جل الإيثانول المطهر.الكحول.الولايات المتحدة.فيروس كورونا.التسمم الكيماوي.مواد التعقيم.مساحيق التنظيف.فيروس كوفيد19

الإثنين 6 يوليو 2020 - 03:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد انتشار كورونا.. ارتفاع حالات الإصابة بالتسمم الكيماوي بمواد التعقيم بأمريكا

زيادة حالات الإصابة بالتسمم الكيماوي بنسبة 20%
زيادة حالات الإصابة بالتسمم الكيماوي بنسبة 20%

منذ أن بدأ تفشي فيروس كورونا المستجد سريعا في بلاد العالم أجمع، سادت حالة من القلق والرعب لدى الكثيرين، باحثين عن طرق الوقاية من الفيروس المميت لعدم الإصابة به، وذلك من خلال استخدام مواد التعقيم للتنظيف.
وبالرغم من أن المواد المعقمة تعتبر من أحد وسائل الآمن والحفاظ على انتقال العدوى المتمثلة في فيروس كورونا المستجد، إلا أن لها العديد من الآثار الجانبية وربما "السمية"، ففي الولايات المتحدة، زادت الاتصالات بمراكز معالجة حالات التسمم إثر إصابات تتعلق بمساحيق التنظيف أو مواد التعقيم، ولا سيما "ماء الجافيل" والجل المطهر وفقا لوكالة سكاي نيوز.

زيادة حالات الإصابة بالتسمم الكيماوي بنسبة 20%
ووفقا للإحصائيات الواردة في تقرير أعدته المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها، فقد زادت الاصابات المتعلقة بحالات التسمم "الكيماوي" هذه بنسبة 20%.

 

مراكز مراقبة الأمراض: 45550 حالة تسمم بسبب استخدام مساحيق التنظيف للوقاية من فيروس كورونا
 

وبحسب مراكز مراقبة الأمراض، فقد تلقت مراكز معالجة حالات التسمم 45550 اتصالا مرتبطا بإصابات بـمساحيق التنظيف ومواد التعقيم بين يناير ومارس الماضيين، مقابل 37822 في الفترة نفسها من العام السابق، ويأتي هذا الارتفاع بالتزامن مع تفشي وباء "كوفيد-19"، بحسب الجهة التي أعدت التقرير.
 

وتضاعف عدد الاتصالات المتعلقة بحالات تنشق مواد مطهرة بنسبة 40% منها يتعلق بأطفال دون سن الخامسة، وفقًا لوكالة فرانس برس.

وأعطى معدون التقرير مثالين عن هذه الحالات، أحدهما يتعلق بسيدة سمعت عبر الأخبار أنه ينبغي غسل الفاكهة والخضار بعد شرائه، فملأت حوض غسل الصحون في المطبخ بالمياه الساخنة وأضافت إليها الخل و10 في المئة من ماء الجافيل، فأثار مزيج الخل وماء الجافيل تفاعلا كيميائيا تسبب بسعال حاد لدى المرأة، فاتصلت بالطوارئ ونقلت إلى المستشفى في سيارة إسعاف حيث تحسن تنفسها من خلال الأكسجين وتوسيع الشعب الهوائية.

جل الإيثانول.. يتسبب في إصابة طفلة 5 سنوات بالدوار ووالسقوط أرضا للوقاية من فيروس كورونا

أما الحالة الثانية فتتعلق بطفلة دون الخامسة شربت الجل المطهر المصنوع من الإيثانول من زجاجة تحوي ليترين، فأصيبت بالدوار ووقعت وأصيب رأسها.

وبينت الفحوصات أن نسبة الكحول في دمها كانت أكثر بنحو 3 أو 4 مرات المستوى المسموح به لقيادة السيارة بحسب التشريعات المختلفة، وأمضت الطفلة 48 ساعة في المستشفى، ولم يحدد معدو التقرير أو لم يذكروا ما إذا تسببت حالات التسمم هذه بعدد من الوفيات أم لا.