ضرب فيروس كورونا المستجد النشاط الرياضي خلال الفترة الأخيرة، وأنهى العديد من المنافسات التي كان مفترض إقامتها

السيسي,مصر,رياضة,مصر اليوم,الرئيس,اليوم,وائل الإبراشي,اخبار مصر,دعاء الغباشي,برنامج وائل الابراشي,اخر الاخبار,دعاء غباشي,دعاء الغباشى,الكرة الطائرة الشاطئية,الغباشى,حلقة وائل الابراشي,وائل الابراشى,أخبار الغد

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 11:04
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

دعاء الغباشي لـ"اليوم الجديد": قلبت البيت "جيم".. وأقول للمصريين خليك في المنزل

دعاء الغباشي - أرشيفية
دعاء الغباشي - أرشيفية

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد

ضرب فيروس كورونا المستجد النشاط الرياضي خلال الفترة الأخيرة، وأنهى العديد من المنافسات التي كان مفترض إقامتها خلال الفترة المقبلة، وأبرزها دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في عاصمة  اليابان طوكيو، والتي كان مقرر لها يوليو من عام 2020.

وتأجلت الأولمبياد لتقام العام المقبل، ليتأجل حلم العديد من الأبطال، من أبرزهم البطلة الأولمبية دعاء الغباشي نجمة النادي الأهلي ومنتخب مصر في الكرة الطائرة، والكرة الشاطئية.

وكانت دعاء الغباشي صاحبة الـ24 عامًا، قريبة من التأهل لأولمبياد طوكيو وهي المرة الثانية التي تشارك فيها بالأولمبياد، حيث ينافس منتخب مصر في المرحلة النهائية لتصفيات أفريقيا المؤهلة لدورة الألعاب الأفريقية، قبل أن تتوقف المنافسات.

دعاء الغباشي أثارت الجدل في أولى مشاركتها بدورة الألعاب في ريو دي جانيرو بالبرازيل 2016، بعدما أصبحت أول لاعبة تشارك في منافسات الكرة الشاطئية بذي المحجبات.

واختصت اليوم الجديد دعاء الغباشي لإجراء حوار، للحديث عن رؤيتها عن المنافسات الرياضية، إضافة إلى حديثها عن قضائها للحجر الصحي في ظل تفشي فيروس كورونا.

في البداية.. كيف تلقيت خبر تأجيل أولمبياد طوكيو؟

أنا أرى إن قرار تأجيل الأولمبياد هو أفضل حل خلال الفترة الحالية، خصوصًا إنه في حال نهاية أزمة كورونا قبل موعد الأولمبياد فإن اللاعيبة ستخرج من الحظر غير مؤهلين وأنهم يخضوا المنافسة بدون استعدادات وتأهيلات بقالهم فترة.

بالتأكيد اللي نحن فيه حاليًا أوقف أشياء كثيرة جدًا، والجميع كان يضع خطة معينة ولكن كل شيء توقف.

ولكن في النهاية تأجيل الأولمبياد في مصلحة الجميع.

كيف تقضي يومك داخل الحجر المنزلي؟

بسبب كورونا والحجر الصحي قلبت البيت "جيم" بحاول أن أشتغل لى نفسي في البيت، وأتمرن بقدر المستطاع، وحتى عندما أريد الجري أقوم بالجري مكاني، أو النزول  في السادسة صباحًا مثلا.

وماذا عن أوقات فراغك؟

في وقت فراغي لا أقوم بشيء معين، أحاول القيام بمشاهدة بعض مبارياتي القديمة، بالإضافة إلى مشاهدة مباريات لفرق أريد أن أتعلم منها.

ما هي أمنياتك للفترة المقبلة؟

أتمني أن تعود الأمور لطبيعتها، وأن أرجع التمرين، وإن شاء الله لما تخلص الأزمة دي هنرجع تمرين على طول ان شاء الله.

ماذا تعلمتي في الحجر المنزلي؟

تعلمت الأدب"ساخرة"، في وقت الحجر المنزلي تعلمت عدم الغياب عن أي مران لأي سبب كان، فأشتقت للتدريبات والمباريات خلال الفترة الحالية.

في نهاية الحوار.. ما هي نصيحتك للمصريين في هذه الفترة؟

نصيحتي للناس في وقت الكورونا بنصح أي شخص ينزل لو أتت مش خايف على نفسك خاف على أهلك وصحابك وكل الناس اللي أنت بتخاف عليهم فلازم تخاف على نفسك.

أرى أن الصحة مبتتعوضش وإن ربنا هيسالنا عليها يوم القيامة، يجب على الجميع الالتزام في بيوتها وتلتزم بالتعليمات ومينزلوش لان كل ما الناس هتنزل كل ما اللي احنا فيه بيزيد وإننا لازم نستحمل الفترة دي بدل ما تتطول وإن ده هو الحل.