أكدت وزارة الأوقاف أن تعليق الجمع والجماعات وإحكام غلق المساجد كل ذلك مستمر، لحين زوال علة الغلق وعدم تسجيل أي

الإخوان,الأوقاف,صلاة الجمعة,غلق المساجد,تعليق إقامة الجمعة

الخميس 26 نوفمبر 2020 - 11:14
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الأوقاف: مخالفة قرار تعليق الجمعة إثم ومعصية

أكدت وزارة الأوقاف أن تعليق الجمع والجماعات وإحكام غلق المساجد كل ذلك مستمر، لحين زوال علة الغلق وعدم تسجيل أي حالات إيجابية جديدة نهائيا، ورفع البلاء رفعًا تاما عن البلاد والعباد.

وطالبت الوزارة في بيان لها، نُشر عبر الصفحة الرسمية لمجلس الوزراء على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم الأربعاء، جميع العاملين بها باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة في هذه الظروف الراهنة، في إحكام غلق المساجد غلقا تاما.

وأوضحت أن هذا يأتي في إطار حرص الوزارة على تحقيق مقاصد الشريعة في الحفاظ على النفس البشرية، من التعرض لمخاطر الهلاك المترتب على انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد، والتي تُعد التجمعات أحد أهم طرق نقل العدوى به.

ولفتت إلى أن إقامة الجمعة من الولايات العامة التي لا تنعقد إلا بإذن ولي الأمر أو الجهة التي تنوب عنه، وهي وزارة الأوقاف بحكم مسؤوليتها عن المساجد، كما أكدت أن الجمعة لا تنعقد بالمنازل ولا الشوارع ولا الطرقات، بل إنها لا تنعقد إلا في المساجد الجامعة التي تحددها جهة الاختصاص بأمور المساجد نيابة عن ولي الأمر، وأن إقامة الجمعة بالمخالفة لذلك إثم ومعصية وافتئات على الدين والدولة.

وحذرت "الأوقاف" من صفحات جماعة إخوان الشياطين وعناصرها الإرهابية، التي تعمل ليل نهار على بث الشائعات والأكاذيب في كل ما من شأنه أن ينال من هذا الوطن ويفت في عضد أبنائه ويغذي مشاعر الكراهية تجاه الدولة.

وأكدت أنها ستُنهي خدمة من يثبت تبنيه لهذه الأفكار، أو يُسهم بأية حال في نشرها أو مشاركتها من أي من العاملين بالأوقاف، مضيفة أن الوزارة ماضية بحسم وبلا تردد في إنهاء خدمة كل من يخالف تعليماتها بشأن تعليق الجمع أو الجماعات وغلق المساجد في الظروف الراهنة أو يقصر في واجبه الوظيفي المكلف به في ذلك.

وأشارت إلى أنه لا صحة على الإطلاق لما تتناوله بعض الصفحات المشبوهة، بشأن اتخاذ أي قرار بإعادة فتح المساجد في الظرف الراهن، حيث إن ذلك مرتبط كما أكدنا بزوال علة الغلق زوالا تاما، فالأمر مبني على العلة وجودًا وعدمًا.