أعلنت النقابة العامة للأطباء، واتحاد المهن الطبية دعم الأطباء وباقي أعضاء المهن الطبية المشاركين في العمل ضد ف

كورونا,فيروس كورونا,المهن الطبية,نقابة الاطباء

الأحد 9 أغسطس 2020 - 13:38
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

نقابة الأطباء: ١٠٠ ألف جنيه للطبيب شهيد كورونا

نقابة الأطباء تدعم أسر شهداء كورونا
نقابة الأطباء تدعم أسر شهداء كورونا

نقابة الأطباء تدعم أسر شهداء كورونا

 

أعلنت نقابة الأطباء، واتحاد المهن الطبية دعم الأطباء وباقي أعضاء المهن الطبية المشاركين في العمل ضد فيروس كورونا.
وتقرر صرف مبلغ عشرين ألف جنيه من اتحاد نقابات المهن الطبية لكل عضو من أعضاء نقابات "الأطباء البشريين، أطباء الأسنان، الصيادلة، الأطباء البيطريين".
وأكدت نقابة الأطباء أن ذلك المبلغ سيتم صرفه لمن يصاب بفيروس كورونا المستجد، "كوفيد 19" ، بشرط أن يكون ممارسا للمهنة داخل مصر، ويتم حجزه بأحد مستشفيات العزل.

نقابة الأطباء تدعم أسر شهداء كورونا

نظراً للجائحة التى تمر بها البلاد و لما يواجهه الأطباء وباقى أعضاء المهن الطبية من إصابات وأحيانًا تصل إلى الوفاة في مواجهة كورونا، فقد قرر كلا من إتحاد المهن الطبية ونقابة الأطباء دعم حالات الوفاة بـ١٠٠ الف جنيه والمصاب بـ٢٠ الف جنيه حيث قرر مجلس نقابة الأطباء وإتحاد نقابات المهن الطبية مايلي:

1- صرف مبلغ عشرين ألف جنيه من إتحاد نقابات المهن الطبية لكل عضو ( بشرى – أسنان – صيدلى – بيطرى ) يصاب بالكورونا شريطة ان يكون ممارسا للمهنة داخل الجمهورية ويتم حجزه بإحدى مستشفيات العزل.

2- صرف مبلغ خمسون ألف جنيه من إتحاد نقابات المهن الطبية لكل عضو ( بشرى – أسنان – صيدلى – بيطرى ) يستشهد بسبب الكورونا شريطة ان يكون ممارسا للمهنة داخل الجمهورية.

3- صرف مبلغ خمسون ألف جنيه من نقابة الأطباء لكل طبيب بشرى يستشهد بسبب الكورونا شريطة ان يكون ممارسا للمهنة داخل الجمهورية.

وأكدت نقابة الأطباء على أن هذا هو مجرد دعم نقابي معنوي ولاشىء يعوض المصابين أو أسر الشهداء ونعيد التأكيد على مجلس الوزراء بضرورة إضافة أعضاء الفريق الطبى المصابين أو الشهداء إلى صندوق تكريم المصابين والشهداء والصادر بالقانون رقم 16 لسنة 2018 . كما تطالب النقابة الجهات المختصة بسرعة صرف المستحقات المالية المقررة للأطباء العاملين بمستشفيات العزل طبقا لما تم الإعلان عنه عند بداية الجائحة وتؤكد أالنقابة أن الفريق الطبى مازال يتحمل مسئولياته فى الصفوف الأولى دفاعا عن الوطن الغالى من خطر الوباء.