يشهد كوكب الأرض غدًا الأربعاء خطرًا محتملْا بسبب إقتراب كويكب صغير، ويعد واحدًا من الأجسام القريبة من الأرض.ِِ

ناسا,كويكب,نهاية العالم,اقتراب كويكب من الارض,الارض,كوكب الارض,خطر على الارض

السبت 5 ديسمبر 2020 - 13:23
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

نهاية العالم في أبريل.. ناسا تحذر من اقتراب كويكب من الأرض

يشهد كوكب الأرض غدًا الأربعاء، خطرًا محتملْا بسبب اقتراب كويكب صغير، ويعد واحدًا من الأجسام القريبة من الأرض.

ناسا توضح معلومات عن الكويكب

يسمى الكويكب 2020 GH2، ويبلغ قطره 18 مترًا ويتحرك بسرعة 8.7 كيلو متر بالثانية وسيقع على مسافة 0.9 وحدة فلكية، ولا يوجد خطر حين اصطدامه بالكرة الأرضية ولن يشاهد حتى بالعين المجردة.

ويعد اقتراب ذلك الكويكب الصغير من كوكب الأرض "خطرًا محتملًا"، لأن هذا الكويكب واحدًا من العديد من الأجسام القريبة من الأرض (NEOs)، التي تشكل ضغطًا على رادارات وكالة ناسا.

الجمعية الفلكية بجدة توضح تأثير اصطدام الكويكب بالأرض

أوضحت الجمعية الفكلية في جدة، بأنه لو تم افتراض أن هذا الكويكب يقع في مسار اصطدام مع الأرض فإنه سينفجر أعلى الغلاف الجوي، ولا يوجد تأثير على سلامة سكان الأرض.

وتعبر وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، أن هذا الكويكب ستظهر خطورته إذا زاد قياس محيطه على 150 مترًا وحلق بالقرب من الأرض على مسافة 4.6 مليون ميل "7.5 مليون كيلو متر".

وأشارت "ناسا"، إلى أن عدد صغير من الأجسام القريبة من الأرض يمر بالقرب منها، وهي كبيرة بما يكفي للمراقبة الدقيقة، وهو ما يسمح باحتمالية حدوث تصادم في المستقبل، ومع ذلك لا يتوقع أن تصطدم تلك الأجسام بالأرض خلال عدد من مئات السنين المقبلة.

وأشار تقرير الجمعية الفلكية بجدة، بأنه في فبراير 2013، اخترق كويكب يبلغ قطره 20 مترا سماء روسيا على ارتفاع منخفض وتحررت عنه طاقة عالية جدا تسببت في موجه صدم ناتجة عن الانفجار في السماء أدت لتهشم زجاج المباني وإصابات بشرية بسبب الزجاج المتطاير وتصل قطع صغيرة من تلك الصخرة الفضائية إلى سطح الأرض في صورة أحجار نيزكية.


وأضاف التقرير، أنه يتم استغلال تلك الفرص لمعرفة المزيد من المعلومات حول الكويكبات الصغيرة وطبيعة تكوينها، فهي تعتبر مثل آلة الزمن من مخلفات تشكل النظام الشمسي وتحتفظ بالعديد من الأسرار التي يمكن أن تخبرنا الكثير عن أصل كوكب الأرض.