"أوصنا يا بن داود" بتلك الكلمات يستقبل المسيحيون السيد المسيح في يوم أحد الشعانين داخل الكنائس، فيما يسمى موكب

ترانيم,الحان,تراتيل,ابونا داود لمعي,أحد الشعانين,احد الشعانين,الشعانين,أحد الزعف,احد الزعف,احد السعف,اسبوع الالام,انجيل,أحد,حد الشعانين,موكب استقبال الملك,كورونا تمنع قداس أحد الشعانين

الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 21:38
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أحد الشعانين.. موكب استقبال الملك من المنازل بسبب كورونا

صورة فنية لأحد الشعانين أثناء استقبال المسيح بالسعف
صورة فنية لأحد الشعانين أثناء استقبال المسيح بالسعف

"أوصنا يا بن داود" بتلك الكلمات يستقبل المسيحيون السيد المسيح في يوم أحد الشعانين داخل الكنائس، فيما يسمى موكب استقبال الملك، إلا أن هذا العام غاب موكب الاستقبال عن الكنائس بعد غلقها بسبب فيروس كورونا المستجد، ليستقبل الأقباط ملكهم من داخل بيوتهم، وسط صلوات يتابعونها عبر الشاشات التليفزيونية والإنترنت.

قصة أحد الشعانين.. موكب استقبال الملك 
ويرجع إحتفال أحد الشعانين أو ما يسمى أحد السعف، إلى وقت دخول السيد المسيح إلى مدينة أورشليم، حيث استقبل اليهود المسيح ملكًا على أورشليم، بالسعف واغصان الزيتون والاحتفالات وترديد كلمة "أوصنا" أي "خلصنا" ليخلصهم من حكم الرومان، ولكنه رفض هذا المُلك الأرضي. لأن مملكته روحية.
ويسمى أحد الشعانين وهي كلمة عبرانية "هو شيعه نان" ومعناها "يا رب خلص"، ومنها الكلمة اليونانية ωσαννά "أوصنا" التي صرخ بها الجموع في خروجهم لاستقبال موكب المسيح وهو في الطريق إلى أورشليم.
ويسمى أيضًا بأحد السعف وعيد الزيتونة، لأن الجموع التي لاقته كانت تحمل سعف النخل وغصون الزيتون المزينة فلذلك تعيد الكنيسة وهى تحمل سعف النخل وغصون الزيتون المزينة وهى تستقبل موكب الملك المسيح. 

طقس أحد الشعانين.. من صنع السعف لقراءة الأناجيل الأربعة
 واعتاد المسيحيون على تكرار تلك المناسبة، حيث تبدأ الاحتفالات بأحد الشعانين من ليلة السبت بشراء السعف وصنع الصلبان منه، والاستيقاظ مع الفجر والدخول إلى الكنيسة لبدء صلوات القداس الإلهي التي تستمر لقرابة 6 ساعات.
ويتمثل طقس هذا اليوم في قراءة فصول الأناجيل الأربعة في زوايا الكنيسة الأربعة وأرجائها في رفع بخور باكر وهى بهذا العمل تعلن انتشار الأناجيل في أرجاء المسكونة. 
ومن طقس الصلاة في هذا العيد أن تسوده نغمة الفرح فتردد الألحان بطريقة الشعانين المعروفة وهى التي تستخدم في هذا اليوم وعيد الصليب، وهى بذلك تبتهج بهذا العيد كقول زكريا النبي:  "ابتهجي يا ابنة صهيون"، ويعد يوم عيد سيدي، نحتفل فيه بألحان الفرح، قبل أن ندخل في ألحان البصخة الحزينة.

البابا تواضروس يرأس قداس أحد السعف منفرداً بالدير
يترأس البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، صلاة قداس أحد الشعانين، صباح الغد، من المقر الباباوي بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون، بعدما قرر المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية غلق الكنائس في الوقت الجاري لتفادي إنتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.