لم يفقد الذهب بريقه رغم حالة الاهتزاز العنيف التي خيمت على العالم، بسبب تداعيات فيروس كورونا؛ الذي تسبب في ترا

النفط,الذهب,أسعار الذهب,نجيب ساويرس,كورونا,أوبك.ترامب," أوبك+" أسعار الذلهب اليوم

الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 21:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الذهب يهزم كورونا.. والنفط يترقب اجتماع "أوبك+" الخميس المقبل

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

لم يفقد الذهب بريقه رغم حالة الاهتزاز العنيف التي خيمت على العالم، بسبب تداعيات فيروس كورونا؛ الذي تسبب في تراجع مؤشرات النمو العالمي إلى 1.5%، خلال الربع الأول بدلاً من 3% بحسب توقعات مؤسسات دولية لعام 2020.

يأتي هذا رُغم حزمة الإصلاحات والإجراءت الاحترازية التي اعتمدتها حكومات الدول؛ إلا أن الخسائر محدقة ولا يعلم أحد متى ستنتهي؟.

 وخلال هذه الأجواء وعدم اليقين؛ اتجهت الأنظار إلى الملاذات الآمنة "الذهب والنفط" الأول ظل متماسكًا وحافظ على رونقه وبريقه وحقق ارتفاعات قياسية جاوزت 4.5% خلال الربع الأول، مدعومًا بزيادة الطلب عليه لتتداول الأونصة ما بين 1626.08 إلى 1655.1$ للعقود الأنية والآجلة على الترتيب، بنسبة صعود من 08 إلى 06% على الترتيب أيضًا، بالرغم من صعود العملات الدولية، قبل أن يعاود الهبوط بقيمة 05%خلال تعاملات، اليوم الثلاثاء، مسجلاً متوسط 1654.2 إلى 1671.4 $ للأونصة، وسط توقعات بالارتفاع على المدى المتوسط والبعيد مستهدفًا 1700$ للأونصة.

لذلك تابعنا منذ فترات ليست بالبعيدة، اتجاه كبار رجال الأعمال من بينهم الميلياردير الشهير نجيب ساويرس، يعلن في أكثر من مناسبة اتجاهه إلى التعدين في الذهب، ورغبته الملّحة نحو الاستحواذ في بعض مناجم التعدين، إلا أن الدكتور حسن عبد العال عطية يؤكد لـ"اليوم الجديد" أن الاستثمار في تعدين مناجم الذهب يحتاج إلى  سياسة النفس الطويل وليس اقتناص الفرص أو الأموال الساخنة، قائلاً: "رجال الأعمال الكبار مفكرين أن تحت القبة شيخ"، لا، منجم السكري ظل العمل به قرابة 17 عامًا حتى بدأ في الإنتاج.

بينما النفط ما زال متذبذبًا وغير واضح الاتجاه، حتى أن البعض "وصمه"بالنظرة التشاؤمية على المدى المتوسط والقريب.

نعم تراجع من 66 $ إلى ما دون 22$، قبل أن يترد عافيته محققًا طفرة سعرية أسبوعية لم تحدث من قبل خلال جلسات الأسبوع الماضي محققًا مكاسب لامست 40%، ويبدو أن تلويح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض عقوبات على الدول المنتجة حال زيادة المعروض ربما سيقلص مكاسبه على الأمد القريب، حيث سجل متوسط جرام الذهب اليوم في السوق المحلي، عيار 18 نحو 605، وعيار21 نحو704، وعيار 24 نحو 802، والجنيه الذهب متوسط 5632 جنيهًا "دون حساب المصنعية".

وبالرغم من هذا فإن أسواق النفط تترقب ما سيسفر عنه"اجتماع أوبك+" المقرر انعقاده الخميس المقبل إذا تم؟، وهو ما دفع عملاق النفط العالمي "أرامكو" إرجاء أسعار مبيعاتها إلى مايو المقبل، في سابقة قد تكون الأولى من نوعها في تاريخ الشركة التي تأسست عام 1933، فغالبًا ما يتم إعلان البيع خلال الأيام الخمسة الأولى من كل شهر.

هذا وتأمل الأسواق خفض الإنتاج العالمي بحصة تصل إلى 15%، بنسبة تتراوح ما بين 10إلى 15 مليون برميل يوميًا.

وتسبب فشل "أوبك+" من قبل في اندلاع حرب أسعار بين "الرياض وموسكو" أفضى إلى تراجع سعر البرميل لما دون 22$، ويتداول الآن عند 33.6$ للبرميل؛ وعلى ما يبدو أن أسواق النفط ستشهد أحداُا وحراكًا سياسيًا بعد تلويح الرئيس الأمريكي بفرض رسوم جمركية إذا لم تتفق موسكو والرياض على حل وسط يهدئ من روعة الأسواق؟ .