أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، البدء في بث خطب وشعائر صلاة الجمعة، في ظل إغلاق المساجد حول العالم ب

كورونا فيروس_ صلاة الجمعة_ بي بي سي_ بي بي سي تبث صلاة الجمعة_بي بي سي تبث خطبة الجمعة

الإثنين 19 أكتوبر 2020 - 17:21
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"BBC" تبث خطبة الجمعة في ظل إغلاق المساجد بسبب كورونا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، البدء في بث خطب وشعائر صلاة الجمعة، في ظل إغلاق المساجد حول العالم بسبب أزمة تنفشي فيروس كورونا.

وأكدت أن الخطب الدينية ستذاع في 14 محطة بجميع أنحاء البلاد في الساعة 5:50 صباح يوم الجمعة من كل أسبوع، بقيادة إمام مختلف كل أسبوع، على أن  يقرأ آية من القرآن أو حديث نبوي، ثم يترجمه ويتحدث عن أهميته، وتليها دقيقة مخصصة للصلاة.

ومن جانبه قال كريس بيرنز، رئيس الإذاعة المحلية في بي بي سي، إن العديد من المسلمين سيشعرون بالفراغ في حياتهم مع منع الصلاة في المساجد، وأن هذا الشعور سيزداد تزامنًا مع اقتراب شهر رمضان الكريم، حسبما أفاد موقع wokingham today"".

وأكد أن دور الإذاعة المحلية يتمحور حول ربط المجتمعات خلال عزلتها، معربًا عن أمله في أن تنجح هذه الأفكار الأسبوعية في مساعدة المسلمين على تلاشي شعور العزلة في المجتمع أثناء الحجر المنزلي.

وردًا على الانتقادات التي لحقت بـ" بي بي سي" في هذا الصدد، قال هاري فارلي، الصحفي في هيئة الإذاعة البريطانية، إن البي بي سي تبث خدمات مسيحية جميع محطات الإذاعة المحلية الـ 39، في الثامنة صباح كل أحد.

وقررت الحكومة البريطانية إغلاق كافة دور العبادة في 23 مارس الماضي، ضمن التدابير الوقائية المتبعة لمكافحة فيروس كورونا، فأغلقت بموجب القرارات أكثر من 375 مسجدًا ومصلى جماعي.

وأوضح هارون خان، الأمين العام للمجلس الإسلامي البريطاني (MCB)، الشهر الماضي، أن حماية المجتمعات أمر بالغ الأهمية، ومطمئن للعديد من المساجد  استجابت لهذه القرارات و بذلت قصارى جهدها للحد من انتشار فيروس كورونا، حسبما أفاد موقع "ميدل إيست أي" البريطاني.

وذكر الموقع أن العديد من المساجد والمجتمعات المسلمة حاولت  ملء فراغ الإغلاق باستخدام وسائل افتراضية للانخراط في الممارسات الروحية الدينية، على الرغم من صعوبة استبدال الاتصال المادي، مؤكدًا أن  تأثير الإغلاق سيكون أكثر تأثيرًا خلال شهر رمضان المبارك، والذي من المقرر أن يبدأ في الأسبوع الثالث من إبريل الجاري.

وأكد أن الأطباء المسلمين وأساتذة الرعاية الصحية، كانوا من بين أول من وقف على الخطوط الأمامية لمكافحة فيروس كورونا، وأول من لقوا حتفهم من القطاع الطبي في بريطانيا، فكانت الممرضة أريما نسرين، الممرضة البالغة من العمر 36 عامًا، أول من مات من مسلمي بريطانيا نتيجة الإصابة بفيروس كورونا.