أخضت إسرائيل رئيس أركانها أفيف كوخافي لفحص وباء كورونا الجديد للتأكد من أنه غير مصاب بالوباء، وذلك عقب وضعه 14

نتنياهو. رئيس الأركان الإسرائيلي. يديعوت احرونوت. كورونا

الجمعة 5 يونيو 2020 - 08:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

يديعوت أحرونوت: قيادات كبرى بالجيش الإسرائيلي بالحجر الصحي

رئيس الأركان الإسرائيلي
رئيس الأركان الإسرائيلي

أخضعت إسرائيل رئيس أركانها أفيف كوخافي لفحص وباء كورونا الجديد؛ للتأكد من أنه غير مصاب بالوباء، وذلك عقب وضعه 14يومًا بالحجر الصحي.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إن نتيجة الفحوصات ستظهر اليوم الأربعاء، مشيرة إلى أنه تم كذلك وضع قائد الجبهة الداخلية، ورئيس هيئة العمليات، بالحجر الصحي نظراَ لمخالطتهم ضابط مصاب بالفيروس.

وأوضحت الصحيفة أن اتخاذ تلك الإجراءات جاءت عقب اجتماع كوخافي، وقائد الجبهة الداخلية ورئيس هيئة العمليات مع ضابط تبين إصابته أمس الثلاثاء بفيروس كورونا.

وقال جيش الاحتلال في بيان صحفي له: "أقام كوخافي جلسة مع قادة من وحدات الارتباط مع السلطات التابعة لقيادة الجبهة الداخلية قبل عشرة أيام، وقد تأكد اليوم من أن أحد القادة المشاركين في الجلسة مصاب بكورونا،  لذلك سيدخل رئيس الأركان إلى الحجر الصحي بمكتبه حتى نهاية الأسبوع".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد خضع للحجر الصحي وهو وضع غير مسبوق في التاريخ الإسرائيلي، لاسيما في ظل استمرار المخاوف من إصابة نتنياهو البالغ من العمر 70 عامًا بفيروس كورونا، بما يثير تساؤلات عن تشكيل الحكومة الآن وعما سيحدث إذا أُصيب نتنياهو.

أفادت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، بأنه إذا كانت عزله نتياهو لا تعرقل محادثات الحكومة الائتلافية مع بيني جانتس، زعيم إئتلاف أزرق أبيض، فقد تغير طريقة تشكيل الحكومة، إذا تم التوصل لاتفاق يواصل بموجبه نتنياهو رئاسته للحكومة.

وتابعت بأنه يجب أن يكلفه الرئيس رؤوفين ريفلين، بتشكيل الحكومة، وهو عمل مصحوب عادة بحفل وتسلم رسالة، ولكن قالت سوزي نافوت، الخبيرة في القانون الدستوي، "إن الحفل مجرد تقليد لا يوجد له صفة قطعية، وبالتالي لا يجب منحة عند طريق الالتقاء بين الطرفين".

وكشفت صحيفة "إسرائيل هيوم" أنه وفقًا لاقتراح الليكود، ومن أجل ضمان تسليم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لرئاسة الوزراء في أكتوبر 2021 إلى غانتس، فسيؤدي كلا الزعيمين اليمين الدستورية الآن، حتى يتمكن غانتس من رئاسة الحكومة تلقائيًا دون الحاجة إلى اليمين في المرة الثانية.