على الرغم من تأثير أزمة فيروس كورونا على العديد من القطاعات الاقتصادية في مصر، إلا أن قطاع السيارات المصري تحد

سيارات,الصين,الاقتصاد المصري,أسعار السيارات,اسعار السيارات,وباء كورونا,اخبار مصر,سوق السيارات,اخبار السيارات,عشاق السيارات,عالم السيارات,سوق السيارات اليوم,ياسر عزت ملك السيارات,تاثير كورونا,مبيعات السيارات,اميك,السيارات المستعملة

الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 09:59
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

توقعات بارتفاع الأسعار.. تاثير أزمة كورونا على سوق السيارات المصري

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

على الرغم من تأثير أزمة فيروس كورونا على العديد من القطاعات الاقتصادية في مصر، إلا أن قطاع السيارات المصري تحديدًا، طالته حزمة من القرارات الصعبة التي أوقفت حركة المبيعات، بعد أن كادت تنتعش بسبب تطبيق الشريحة الأخيرة من اتفاقية "الزيرو جمارك" على السيارات القادمة من تركيا مطلع شهر يناير من العام الجاري 2020 والتي نسبتها 10%، مما دفع غالبية شركات السيارات لإجراء تخفيضات هائلة على أسعار السيارات لتجذب المستهلك مرة أخرى، ولكن لم يستعد السوق قوته مرة أخرى بسبب فيروس "كورونا".

وفي هذا الصدد قال اللواء حسين مصطفى، خبير السيارات، والمدير التنفيذي السابق لرابطة مصنعي السيارات، إن أزمة "كورونا" ساهمت في تعليق وتأخر حركة التبادل التجاري بين الدول، مما أثر بدوره على وصول السيارات الكاملة أو مكونات الإنتاج إلى شركات السيارات القائمة في مصر.

هل سترتفع أسعار السيارات بسبب كورونا؟

وأشار مصطفى خلال تصريحات خاصة لـ"اليوم الجديد"، أن عدد لا بأس به من شركات السيارات علقت إنتاجها خاصة في المناطق الموبوءة بفيروس كورونا، لافتًا أن تلك القرارات سوف تسهم بعد انتهاء الأزمة على زيادة الطلب وقلة المعروض لذلك سترتفع أسعار السيارات مجددًا.

ونوه خبير السيارات إلى أن وقف تراخيص المرور لمدة شهر أوقفت حركة البيع والشراء لدى التجار ووكلاء السيارات، مقترحًا السماح للعملاء بترخيص السيارات عبر الإنترنت من أجل الحصول على تراخيص مما يُعيد إحياء حركة البيع والشراء مرة أخرى بدلًا من الركود الذي نشهده.

ومن جانبه أكد منتصر زيتون، عضو رابطة تجار السيارات، على تأثر قطاع السيارات المصري سلبًا بسبب جائحة كورونا، حيث تأثر أصحاب معارض السيارات بقرار وقف تراخيص المرور وتعليق الشهر العقاري.

وأوضح خلال حديث خاص لـ"اليوم الجديد"، أن تلك العاملين ساهما في ركود مبيعات السيارات الزيرو والمستعمل على حد سواء، مشيرًا أن وقف قرار تأجيل دفع القروض لمدة 6 أهر أدى إلى إغلاق بعض تجار السيارات للمعارض بسبب عجزهم عن دفع رواتب العمال.

وتابع: هناك ركود تام في مبيعات السيارات بسبب "كورونا" ولا يقبل على الشراء سوى العميل الذي يخشى أن تزداد أسعار السيارات بعد انتهاء الأزم، ونسبتهم 1%، قائلًا "مصانع السيارات أغلقت بسبب عزوف المستهلكين عن الشراء.. هتنتج لمين!".

وفي سياق متصل قال خالد سعد، أمين عام رابطة مصنعي السيارات، إن مصانع التجميع المحلي في مصر تعمل بنظام الورديات بحيث تقلل من فرص تكدس العمال في مكان واحد حفظًا على سلامتهم.

وأشار خلال تصريحات خاصة لـ"اليوم الجديد"، قرار وقف التراخيص أدى إلى إغلاق العديد من المصانع بسبب قلة الطلب على السيارات، لافتًا أنه بعد انتهاء أزمة كورونا المصانع ستشتغرق وقتًا من أجل متابعة الإنتاج وتغطية السوق مرة أخرة.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت في بيان لها صدر الأسابيع الماضية وقف تراخيص المرور في كافة وحدات المرور بسبب أزمة كورونا، كما أجلت دفع القروض البنكية بما فيها قروض السيارات لمدة 6 أشهر.

كما أعلن محافظ القاهرة غلق سوق السيارات المستعملة في مدينة نصر، والذي يُقام يومي الجمعة والأحد من كل أسبوع؛ وذلك بسبب أزمة كورونا، فضلأ عن وقف العمل في الشهر العقاري والذي يتم من خلاله العديد من عمليات  نقل أوراق الملكية للسيارات المستعملة، فيما أوقفت مصانع السيارات العالمية خطوط الإنتاج بسبب تفشي أزمة كورونا، ومن بينهم مصنع علامة "رينو" الفرنسية و"بي إم دبليو" وغيرهم.