تزامنًا مع احتفال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بالذكرى الـ11 لرئاسة الحكومة الإسرائيلية بشكل متوا

نتنياهو_نتنياهو في الحجر الصحي_نتنياهو مصاب بكورونا_إصابة نتنياهو بكورونا

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 01:27
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في ذكرى توليه رئاسة الحكومة..نتنياهو في الحجر الصحي

نتنياهو
نتنياهو

تزامنًا مع احتفال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بالذكرى الـ11 لرئاسة الحكومة الإسرائيلية بشكل متواصل، دخل نتنياهو الحجر الصحي أمس الإثنين، بعد التأكد من إصابة مستشارته بفيروس كورونا.

ويثير وضع نتنياهو الحالي مجموعة من التساؤلات بشأن وضعه القانوني، وهل تصنف حالته بالعجز ويحتاج لقائم بالأعمال؟، وماذا سيحدث إذا أُصيب نتنياهو؟.

الذكرى الـ11 لرئاسة نتنياهو للحكومة الإسرائيلية

يصادف اليوم الثلاثاء الذكرى الحادية عشر لرئاسة بنيامين نتيناهو للحكومة الإسرائيلية بشكل متواصل، فرغم أنه سبق وترأس الحكومة في الفترة من 1996 إلى 1999، إلى أنه منذ 31 مارس 2009 وحتى الآن، لازال يسيطر على منصب رئيس الوزراء في الانتخابات التشريعية المتعاقبة.

وتتزامن هذه الذكرى مع دخول نتنياهو أمس الإثنين، الحجر الصحي بعد التأكد من إصابة ريفكا بالوتش، مستشارته للشئون الأرثوذكسية، بفيروس كورونا.

وأجرى نتنياهو وموظفيه المقربين وأفراد عائلته فحوصات طبية مساء أمس الإثنين للتأكد من إصابته بالفيروس ، وثبت أنه غير مصاب بفيروس كورونا، وأكد أنه عزل نفسه طواعية من أجل تقديم نموذج شخصي يحذوا المواطنين حذوه.

وصرح شير كوهين، المتحدث بِاسم رئيس الوزارء، بأن نتنياهو سيبقى في الحجر الصي بالوقت الراهن، وفقًا لتعليمات وزارة الصحة، والتي تؤكد على أن من يثبت أن تحليلاليه سلبية وخالط شخصًا مصابًا بالمرض، يجب أن يظلوا معزولين، خوفًا من تدهور الأوضاع وعودة الفيروس في فترة الحضانة.

وتؤكد تعليمات وزارة الصحة، أن الشخص المعزول يجب أن يبقى بمنزله طوال الوقت في غرفة جيدة التهوية ولا يُسمح له بمغادرتها إلا إذا لزم الأمر لفترة قصيرة جدًا.

وألقى نتنياهو مساء أمس، من مقر إقامته الرسمي بشارع بلفور، خطاب حول خطوات الحكومة لمواجهة فيروس كورونا، فكان معتادًا على إلقاء الخطب للشعب من غرفة الإحاطة بمكتب رئيس الوزراء.

وقال نتنياهو فور بدءه في البث المباشر: المصور على بعد ستة أمتار، وقمت بعمل مكياجي وشعري بنفسي، وهذا هو السبب في أن يبدوا كذلك، أنا أواصل العمل من المنزل.

هل تصنف حالة نتنياهو بالعجز ويحتاج لقائم بالأعمال؟

ألقت وسائل الإعلام الإسرائيلية الضوء على عدم اختيار نتنياهو للشخصية التي ستقوم بإدارة إسرائيل أثناء تواجده في الحجر الصحي لمدة 14 يومًا.

فيجب على رئيس الحكومة وفقًا للقانون الأساسي، تعيين رئيس وزراء بالإنابة إذا كان رئيس الوزراء غير قادر مؤقتًا على ممارسة واجباته، ويعرف هذا الوضع في السياسة الإسرائيلية بالعجز، حسبما أفادت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" الإسرائيلية.

ولكن أكد مجموعة من خبراء القانون أن العزلة الطوعية الحالية لنتنياهو لا يمكن اعتبارها عجزًا، وبالتالي فإنه في هذه الحالة لا ينطبق عليه القانون الأساسي، مثلما حدث حينما أجرى جراحة في البروستاتا.

وقال أمير فوشس، رئيس برنامج الدفاع بمعهد الديمقراطية الإسرائيلية، إن هذا الوضع ليس عجزًا، فآخر مرة عجز فيها رئيس وزراء إسرائيلي، كانت إصابة أريك شارون بجلطة دماغية عام 2006، وهذا لا يمكن مقارنته بالحجر الصحي على الإطلاق، فيمكن لنتيناهو الآن التواصل مع غيره واتخاذ القرارت وما إلى ذلك.

ففي ظل التكنولوجيا الحديثة،لازال نتنياهو قادرًا لى التواصل مع المسؤولين البارزين في البلاد، وأكد خلال خطابه، أنه عقد مؤتمرات بالفيديو مع أفيف كوخافي، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، ومستشار الأمن القومي.

وأوضحت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، بأن هذه المحادثات مشفرة جيدًا، خشية التنصت عليها، ومع ذلك فمن المرجح أن يكون نتياهو أقل انفتاحًا لمناقشة الأمور السرية للغاية، والتي يناقشها عادة وجهًا لوجه  في مكتبه.

وماذا سيحدث إذا أُصيب نتنياهو؟

إن بقاء نتنياهو في الحجر الصحي هو وضع غير مسبوق في التاريخ الإسرائيلي، لاسيما في ظل استمرار المخاوف من إصابة نتنياهو البالغ من العمر 70 عامًا بفيروس كورونا، بما يثير تساؤلات عن تشكيل الحكومة الآن وعما سيحدث إذا أُصيب نتنياهو.

أفادت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، بأنه إذا كانت عزله نتياهو لا تعرقل محادثات الحكومة الائتلافية مع بيني جانتس، زعيم إئتلاف أزرق أبيض، فقد تغير طريقة تشكيل الحكومة، إذا تم التوصل لاتفاق يواصل بموجبه نتنياهو رئاسته للحكومة.

وتابعت بأنه يجب أن يكلفه الرئيس رؤوفين ريفلين، بتشكيل الحكومة، وهو عمل مصحوب عادة بحفل وتسلم رسالة، ولكن قالت سوزي نافوت، الخبيرة في القانون الدستوي، "إن الحفل مجرد تقليد لا يوجد له صفة قطعية، وبالتالي لا يجب منحة عند طريق الالتقاء بين الطرفين".

وكشفت صحيفة "إسرائيل هيوم" أنه وفقًا لاقتراح الليكود، ومن أجل ضمان تسليم تسليم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لرئاسة الوزراء في أكتوبر 2021 إلى غانتس، فسيؤدي كلا الزعيمين اليمين الدستورية الآن، حتى يتمكن غانتس من رئاسة الحكومة تلقائيًا دون الحاجة إلى اليمين في المرة الثانية.

ونصت على أنه إذا قرر نتنياهو حل الكنيست قبل الموعد المحدد لانتقال السلطة، فسيعمل غانتس كرئيس وزراء للحكومة الانتقالية،  مؤكدة على وجوب تمرير قانونين قبل أن تؤدي الحكومة المقبلة اليمين الدستورية.