تفاصيل اجتماع تنسيقية شباب الأحزاب مع رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات

الهيئة الوطنية للانتخابات,لاشين إبراهيم,تنسيقية شباب الأحزاب

الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 10:27
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تفاصيل اجتماع تنسيقية شباب الأحزاب مع رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات

جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

التقى وفد تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بالمستشار لاشين إبراهيم، رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، والمستشار ياسر السيد، المدير التنفيذي للهيئة، وذلك في إطار اختصاص الهيئة لإبداء الرأي في مشروعات القوانين ذات الصلة بالاستحقاقات الانتخابية، وحرص التنسيقية على الاستفادة من كافة وجهات النظر في القضايا العامة والسياسية ذات الاهتمام المشترك.

وتضمن اللقاء شرحًا لاختصاصات الهيئة في إدارة العملية الانتخابية في كافة مراحلها، بالإضافة إلى عرض عدد من التجارب الانتخابية على اختلاف النظم المعمول بها.

ويأتي ذلك ضمن سلسلة اللقاءات السياسية التي تعقدها التنسيقية؛ للاستماع إلى كافة الآراء حول الاستحقاقات الانتخابية لمجلسي النواب والشيوخ والمجالس المحلية، والاستفادة من الخبرات المتنوعة.

وأصدرت تنسيقية شباب الأحزاب، قواعد أدبية لأعضائها من شباب الأحزاب والسياسيين مستندة على ميثاق العمل الخاص بها ليس فقط لتنظيم عملها ولكن أيضًا في ترسيخ ثقافة الاحترام المتبادل، والعمل الجماعي القائم على تقبل الاختلاف، وتضمنت القواعد الأدبية عدم تناول أي زميل بالنقد أو الإساءة على أساس التوجه الأيدولوجي أو الانتماء السياسي والحزبي أو الممارسات والمواقف السياسية أو التصنيف الاجتماعي أو أي شكل من أشكال التمييز، بالإضافة للتأكيد على عدم تبني التنسيقية في خطابها الرسمي أي شكل من أشكال الإساءة أو حتى النقد لأي مؤسسة سياسية تعمل في إطار احترام أحكام القانون والدستور .

واستندت التنسيقية في الأسباب التي جعلتها تضع قواعد لذلك في أنها تعتبر منصة حوار جامعة لأكثر من 25 حزب سياسي ومجموعة من شباب السياسيين بتنوع أيدولوجياتهم وأفكارهم، لتمثل حالة متفردة من العمل السياسي الجماعي الذي نجح في أن يجمع ألوان الطيف السياسي علي طاولة واحدة، واستمرارًا لحالة النجاح التي شهدتها التنسيقية منذ تأسيسها فأنها برغم أعضائها المتنوعين سياسيًا إلا أنها دائمًا تعلي المصلحة الوطنية والعمل الجماعي وتقدمهما على المصلحة الحزبية والفردية، كما أن التنسيقة تنتهج في عملها الديمقراطية المبنية على احترام الآخر وتقبل الاختلاف.