شرعت الحكومة المصرية في طباعة عملات من بلاستيكية من مادة تعرف باسم"البوليمر"، مع الاستمرار في إنتاج الورقية وا

عملات,العملة البلاستيكية,مادة البوليمر,العملة البلاستيك,عملة بلاستيك,عملة الجنيه

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 08:39
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

خصائص مادة "البوليمر" التي ستدخل في صناعة العملة المصرية الجديدة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

شرعت الحكومة المصرية في طباعة عملات من بلاستيكية من مادة تعرف باسم"البوليمر"، مع الاستمرار في إنتاج الورقية والمعدنية المتعارفة عليهما في الوقت الحالي.

ومادة البوليمر تُعرف بأنها تتكون من عدة جزيئات، وتتوافر في صورة طبيعية وصناعية، والأولى تظهر في المطاط والخشب، بينما الثانية تنتج من تفاعل ودمج الجزيئات مثل البلاستيك.

كما أن "البوليمر" التي يُصنع منها العملة تُعرف بالليونة، كما أنها تتأثر بدرجات الحرارة المرتفعة، إلى جانب عدة خصائص أخرى نسردها لكم من خلال السطور التالية.

معلومات عن مادة البوليمر:

- تعتبر من المواد ذو الوزن الخفيف.

- تتوفر في أشكال وألوان عددية، ولذللك فهي قابلة للطي والتشكيل.

- تدخل في صناعة الأجهزة الطبية.

- تدخل في صناعة أواني الطهي ، فضلًا عن استخدامها في تغليف الأسلاك الكهربائية.

- تتأثر بدرجات الحرارة المرتفعة ولذلك يسهل تشكيلها.

وكان جمال نجم، نائب محافظ البنك المركزي، أعلن أمس الجمعة، عن بدء طباعة العملات البلاستيكية، والمفترض استخدام مادة "البوليمر" فيها، حيث تقتصر على عملة الـ10 جنيهات فحسب.

وأشار نجم خلال فعاليات منتدى رؤساء إدارات المخاطر في المصارف العربية الذي تم إقامته بمدينة الغردقة، إلى أن العملات البلاستيكية تتفوق على نظيريها من الورقي والبنكنوت بأنها تدوم طويلًا مع المواطنين بسبب طول عمرها الافتراضي، وعدم قابليتها للتلف بصورة سريعة.

كما أكد على موعد ظهور العملية البلاستيكية، ويأتي تزامنًا مع بدء تدشين مطبعة البنك المركزي المصري الجديدة المفترض إقامتها في العاصمة الإدارية الجديدة.

وبحسب آراء العديد من الخبراء، فإن العملة المصنوعة من مادة البلاستيك تقلل من فرص انتشار التلوث، باعتبارها صديقة للبيئة، فضلًا عن صعوبة تزويرها أو التزييف فيها.

كما يصل العمر الافتراضي للعملة البلاستيكية خمسة أضعاف العملات الأخرى المصنوعة من الورق أو المعدن، كما أنها تتمتع بالمرونة والانسيابية خلال التعامل بها.