بعد تكفيره لمجدي يعقوب.. مغردون: عبد الله رشدي هو الكورونا الحقيقية

مجدي يعقوب_عبد الله رشدي_تويتر_إشعال الفتن_يعالج حالات بالمجان

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 14:22
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد تكفيره لمجدي يعقوب.. مغردون: عبد الله رشدي هو الكورونا الحقيقية

مجدي يعقوب وعبد الله رشدي
مجدي يعقوب وعبد الله رشدي

أثار الداعية الإسلامي عبد الله رشدي،  الجدل من جديد، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد إصداره تغريدة فسرها البعض بأنه يكفر فيها الدكتورمجدي يعقوب.

ومن جانبه، أصدر الدكتور محمد مختار جمعة، اليوم الإثنين، قرارًا بمنع الداعية الإسلامي عبد الله رشدي من صعود المنبر أو أداء الدروس الدينية بالمساجد.

وتباينت ردود أفعال رواد السوشيال ميديا على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، حيث أيده البعض وهاجمه البعض الآخر، والذي اتهمه بإثارة الفتنة في البلاد.

وأكد أحد الرواد، أنه أول من هاجم اسما شريف منير بسبب تطاولها على الشيخ الشعراوي، وأول من انتقد عبد الله رشدي لمهاجمته البروفسيور مجدي يعقوب، قائلًا: "ياريت ننضف ونقدر الوضع الحساس اللي بتمر بيه بلدنا مصر".

وأشار حساب آخر يحمل اسم محمود إلى أن عبد الله رشدي، لم يخطئ فيما قاله، ولكنه اختار توقيت غير صحيح، قائلًا: لم يخطئ عبدالله رشدي في القول، ولكنه أخطأ في التوقيت".

وأضاف محمد الدسوقي في تغريدة أخرى، أن الدكتور مجدي يعقوب خير من يخدم بلده، موضحًا أنه يعالج حالات بالمجان من باب فعل الخير، ويُكرم في العالم أجمع، ولا يحق لأحد أن يكتب في حقه أي شئ، قائلًا: "هو في أي الواحد خلاص قرب يتجنن، لما دكتور محترم بيخدم بلده وبيعالج حالات صعبة بالمجان وبيتكرم من العالم كله ويجي كائن رخيص عمره ما عمل حاجة في حياته غير أنه يكتب كلمتين في حق الدكتور مجدي يعقوب، وحقك يا عبد الله يارشدي تعمل أكتر من كده لأن مفيش عقاب".

وطلبت متابعة أخرى تحمل اسم منى، من الشيخ أحمد الطيب، الرد على عبد الله رشدي وتوضيح الأمور، لافتة إلى أنه لابد من أخذ قرارات حاسمة لمن يتسبب في إشعال الفتن، موضحة أن صمت الأزهر يعد موافقة لما يحدث.

وأوضح متابع يحمل اسم محمود بدر، أن عبد الله رشدي لم يتحمل رؤية الدكتور مجدي يعقوب "تريند"، لافتًا إلى أن رشدي يعتبر كورونا حقيقة يلزم محاربتها بحسب تعبيره، قائلًا: "عبد الله رشدي واللي زيه هو الكورونا الحقيقية اللي لازم نحاربها، وأسوأ من أغاني الهرجانات وسيبقى يعقوب بعلمه وسينتهي رشدي بجهله وقلة أدبه".