لماذا سيدخل مجدي يعقوب الجنة ؟

المسيحيين,سامح عبد الحميد,مجدي يعقوب,الجنة,صانع الأمل,ةأحمد كريمة,دخول مجدي يعقوب النار

الأحد 5 يوليو 2020 - 05:56
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

هل يدخل مجدي يعقوب الجنة؟.. الأزهر يجيب

الدكتور مجدي يعقوب- أرشيفية
الدكتور مجدي يعقوب- أرشيفية

مؤخرًا خرج علينا الداعية السلفي سامح عبد الحميد ليؤكد أن الدكتور مجدي يعقوب، هو رجل سخر نفسه لتخفيف آلام الناس، وأسس صرحًا طبيًا فى أسوان لعلاج الغلابة بالمجان، ولكن هذا حسب الداعية السلفي لن ينفعه مثقال ذرة عند الله حيث أن الجنة للمسلمين فقط.

وأضاف عبد الحميد، في بيان له: "مجدي يعقوب إن مات على النصرانية ولم يدخل الإسلام فهو في النار، ولا تنفعه أعمال الخير للمرضى في الخروج من النار، فهو قد أساء إلى ربه ومولاه برفضه الدخول في الإسلام".

 وبالطبع فكلام الداعية السلفي يمثل وجهة النظر الأكثر سيادة وتداولًا بين عموم المسلمين، لكن ما لا يعرفه الكثيرون أن هناك في تلك المسألة وجهة نظر أخرى تناقض هذا الرأي السائد ولها مرتكزات من النقل والعقل تستند عليها وتستشهد بها في إثبات وجاهتها وصوابيتها.    

 وفي كتابه "القرآن والسلطان"، قال الكاتب الإسلامي فهمي هويدي، إن الله ليس منحازًا لأحد، ويستشهد هويدي بكلمات للشيخ عبد الله كنون شيخ علماء المغرب، والتي أوردها في كتابه "الإسلام أهدى"، وهي: "غاية الأمر أن المسلمين يسمون أمة الإجابة، وغيرهم يسمون أمة الدعوة، فالجميع أمته".

ويشير هويدي إلى أن الله ليس منحازًا لأحد، وهذه واحدة من الحقائق الأساسية في التفكير الإسلامي، التي ينبغي التنبيه والتذكير بها، ومن التبسيط الشديد للأمور، ومن الفهم المسطح والقاصر للإسلام، أن يروج البعض لفكرة أن الطريق إلى السماء حكر على نفر من الناس، بل إنه من الإساءة إلى عدل الله أن يعلن كائنًا من كان أنه صادر لحسابه مفاتيح الجنة وهو جالس في مكانه.

ومن جانبه، قال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، لـ"اليوم الجديد"، وبالتحديد حول قول الحق عز وجل في كتابه الكريم: "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ"، أن الجنة جنة ربنا، وليس مع أحد مفاتيحها ولا مفاتيح النار، ولا ندخل أحدًا النار أو الجنة.

وأكد كريمة: أن الجنة ليست حكرًا على المسلمين فقط، مشيرًا إلى أن المسيحيين الصالحين يدخلون الجنة لأن الله سبحانه وتعالى لا يضيع أجر من أحسن عملًا.

وأضاف أن هذا ليس كلامه بل هو كلام الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم، وكذلك حديث الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال: "لن يدْخل أحد مِنْكُم الْجنَّة بِعَمَلِهِ، قَالُوا: وَلَا أَنْت يَا رَسُول الله؟ قَالَ: وَلَا أَنا؛ إِلَّا أَن يتغمدني الله برحمة مِنْهُ وَفضل"، والرحمة هنا ليست مقصورة على المسلمين فقط، دون غيرهم من أهل الشرائع الأخرى.