أول عقاب لهاري وميجان بعد تخليهما عن صفتهما الملكية

هاري.ميجان.الامير هاري وزوجته.صفة ملكية.العائلة الملكية

الأحد 25 أكتوبر 2020 - 06:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أول عقاب لهاري وميجان بعد تخليهما عن صفتهما الملكية

في أول إجراء، بعد إعلان اعتزامهما التخلي عن صفتهما الملكية، والتنازل عن دورهما كـ"عضوين رفيعي المستوى"، تمت إزالة تمثالي الأمير هاري وزوجته ميجان ماركل، من الجزء الخاص بالعائلة الملكية البريطانية في متحف مدام توسو للشمع في العاصمة البريطانية لندن.

ويتميز الجزء المخصص للعائلة الملكية البريطانية في متحف مدام توسو في لندن، بأنه يضم تماثيل الشمع الخاصة بأفرادها، مثل دوق إدنبرة، وأمير ويلز، ودوقة كورنوول، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج، الأمير وليام وكيت ميدلتون، بحسب صحيفة "ذا إندبندنت" البريطانية.

يقول ستيف ديفيس، المدير العام لمتحف مدام توسو لندن، عن إزالة تمثالي الأمير هارى وميجان ماركل: "إلى جانب بقية العالم، فنحن في المتحف نتفاعل مع الأنباء المفاجئة بأن دوق ودوقة ساسكس سوف يتراجعان بصفتهما من كبار أفراد العائلة الملكية البريطانية".

لكن أضاف أن تمثالي الزوجين سيظلان يبرزان في متحف الشمع.

وتابع: "باعتبارهما من أكثر الشخصيات شعبية، فلسوف يظل الأمير هاري وميجان ماركل بالطبع سمة مهمة في مدام توسو لندن، بينما نراقب لنرى ما سوف يحمل الفصل التالي لهما".

وذكرت تقارير صحفية أن العلاقة بين الاثنين، تسببت في شرخ بالعلاقة بين الأمير هاري وأخيه الأكبر الأمير وليام، الذين لطالما جمعت بينهما علاقة وثيقة.

ووصلت المؤشرات على الشرخ بين هاري وعائلته إلى ذروتها خلال فترة عيد الميلاد، فبدلا من أي يمضي الأمير هذه المناسبة مع العائلة المالكة كما هو متعارف عليه، قرر الابتعاد مع ميجان وابنهما الرضيع آرتشي، والسفر إلى كندا لمدة 6 أسابيع، حيث عاشت ميجان بضعة سنوات خلال عملها كممثلة في المسلسل الشهير "سوتس".

ورجحت الوكالة الفرنسية أن الخلاف ظهر بصورة جلية في العلن، عندما ألقت الملكة إليزابيث، جدة الأمير هاري، خطاب عيد الميلاد وبجوارها أفراد العائلة المالكة الرئيسيين مثل زوجها الأمير فيليب وابنها الأمير تشارلز وزوجته كاميلا وحفيدها الأمير ويليام وزوجته كيت ميديلتون وأطفالهما، فيما غاب الأمير هاري وميجان ماركل وابنتيهما آرتشي.

يشار إلى أن الأمير هاري ذكر في خطابات سابقة انه يرفض الضغوط التي تفرضها وسائل الإعلام البريطانية على زوجته، مشبها إياها بالأحداث المأساوية التي عاشتها والدته الأميرة الراحلة، ديانا.

وبعد نشر إعلانهما، قال متحدث باسم قصر باكنجهام، إن المناقشات مع الزوجين حول المسألة "في مرحلة مبكرة".