يصادف اليوم 3 يناير، ذكرى تحطم الطائرة المصرية

الإرهاب,فرنسا,تحطيم طائرة فلاش آير لاينز _ فرنسيين _ شرم الشيخ,توني بلير

السبت 5 ديسمبر 2020 - 19:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في مثل هذا اليوم.. تحطم طائرة «فلاش إيرلاينر» المصرية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

يصادف اليوم 3 يناير، ذكرى تحطم الطائرة المصرية التي كانت تقل سياحًا فرنسيين من شرم الشيخ إلى القاهرة، وسقطت في البحر الأحمر عام 2004.

وكانت الطائرة مملوكة لشركة الطيران المصرية الخاصة "فلاش إيرلاينر"، وسقطت في البحر الأحمر بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار شرم الشيخ، ما تسبب في مصرع 148 شخصًا كانوا على متن الطائرة، ويحملون جنسيات مختلفة سواء من مصر، أو فرنسا، أو المغرب أو اليابان.

وواصلت فرق الإنقاذ المصرية جهودها لانتشال جثث القتلى وأمتعتهم مستخدمة القوارب وطائرات الهليكوبتر، وقالوا إن الطائرة سقطت في منطقة بالغة العمق، بشكل يتعذر معه انتشال الجثث أو صندوق الطائرة الأسود، وذلك حسبما أفاد مراسل BBC في القاهرة "بول وود".

واشتبه في هذا الحادث بأنه عمل إرهابي، حيث ألغت بعض الدول عددًا من الرحلات الجوية إلى عدد من البلدان نتيجة مخاوف من عمليات إرهابية، و كان رئيس الوزراء البريطاني آنذاك توني بلير وأسرته يقضون عطلتهم في شرم الشيخ.

فيما أعلنت مجموعة في اليمن أنها أسقطت الطائرة بسبب سن قانون في فرنسا يمنع ارتداء الحجاب بالمدارس، إلا أن المحققين استبعدوا  شبهة الإرهاب، لأن حطام الطائرة انتشر على مساحة محدودة في موقع التحطم، والأمر الذي لم يحدث إذا انفجرت الطائرة في الجو.

وأثارت نتائج التحقيقات جدلًا كبيرًا، وقام بالتحقيق محققون من عدة دول، ولم يتفقوا على سبب رئيسي للحادث، وأرجعوا أسباب الحادث إلى خطأ من قبل قبطان الطائرة محمد خضر، بالإضافة إلى احتمال وجود عطل ميكانيكي مفاجئ، فيما ألقى المحققون الأمريكيون اللوم على شركة فلاش آير المالكة لها.