أناب الدكتور محمد عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء، جمال حلمي مدير عام شئون البيئة بالديوان العام بحضور إطلاق

شمال سيناء,العريش,جامعة سيناء,شاطئ البحر,سلحفاة

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 19:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إطلاق سلحفاة مهددة بالانقراض إلى «بحر العريش»

أعمال نقل السلحفاة إلى البحر
أعمال نقل السلحفاة إلى البحر

أناب الدكتور محمد عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء، جمال حلمي مدير عام شئون البيئة بالديوان العام بحضور إطلاق  سلحفاة بحرية مهددة بالانقراض بشاطئ جامعة سيناء بالعريش، كي تعود إلى بيئتها الطبيعية في مياه البحر الأبيض المتوسط، بعد رحلة علاج استمرت أسبوعًا، وذلك بحضور الدكتور حاتم البُلك، رئيس جامعة سيناء، باسم ربيع، مدير محمية الزرانيق، وعبد الرحمن مكاوي، أستاذ بكلية الأسنان بجامعة سيناء وعضو فريق إنقاذ السلاحف، وعماد السعدي قصاص إثر السلاحف البحرية، وعدد من المهتمين بالسلاحف ومنظمات المجتمع المدني. 

 

وأكد عبد الرحمن مكاوي، أستاذ بكلية الأسنان بجامعة سيناء وعضو فريق إنقاذ السلاحف، أن الفريق تلقى بلاغًا بوجود سلحفاة بحرية خضراء بمحل أسماك بالقاهرة، حيث توجه الفريق إلى المحل، وقام باستلام السلحفاة. 

أضاف، أنه تم إجراء الإسعافات الأولية لها، حيث كانت تعاني من نزيف لبى ناتج عن كسر ظفر الزعنفة الأمامية اليمنى وكسر بطرف الصدفة الأيسر الخلفي، وتم إيداعها بحوض ماء مذاب به ملح بحري بتركيز عالٍ، حتى يتم إعادة تأهيلها وعلاجها، حيث إنها تعاني من التهاب بالرئة يمنعها من الغوص مع تحسن واضح في علامتها الحيوية من انتظام معدل التنفس واستعادة نشاطها وبداية الحركة، مشيرًا إلى أنها تزن 52 كيلو جرام تقريبًا وطول الصدفة 78 سنتيمتر وعرضها 67 سنتيمتر.

أشار إلى أنه تم نقل السلحفاة إلى جامعة سيناء، ووضعها بحوض مياه تم حفره على ساحل البحر، لمتابعة الحالة الصحية السلحفاة قبل إطلاقها في مياه البحر الأبيض المتوسط، وقيام فريق من المتابعة بمتابعة حالتها لمدة 24 ساعة.

بدوره أكد الدكتور حاتم البُلك، رئيس جامعة سيناء، أن هناك 3 أنواع من السلاحف في مياه البحر الأبيض المتوسط، وهم السلحفاة البحرية الخضراء والسلحفاة كبيرة الرأس، والسلحفاة جلدية الظهر، وأن النوعين الأول والثاني مهددين بالانقراض، ويعد ساحل مصر الشمالي وخاصة ساحل محافظة شمال سيناء من رفح شرقا وحتى بالوظة غربًا هو نطاق لوضع بيض هذه السلاحف.

أضاف، أن من بين العوامل التي تؤدي إلى انقراض السلاحف البحرية بناء القرى والمنتجعات السياحية وصيد السلاحف والسلوكيات الخاطئة للمصطافين

من جانبه، شدد اللواء دكتور محمد عبد الفضيل على وضع برنامج توعيه في الجامعات والمعاهد والمدارس عن البيئة وحمايتها، بجانب إنشاء مركز لتكاثر السلاحف وحماية البيئة، بجانب عقد مؤتمر لتوعية الشباب بشمال سيناء للحفاظ على البيئة والمحميات الطبيعية.