وقعت مواجهات بين أنصار حزب الله والمتظاهرين في ساحة رياض الصلح وسط بيروت، الجمعة، حسبما أفادت مراسلة "سكاي نيو

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

السبت 24 أكتوبر 2020 - 02:29
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مواجهات بين أنصار حزب الله والمتظاهرين وسط بيروت

التظاهرات اللبنانية
التظاهرات اللبنانية

وقعت مواجهات بين أنصار حزب الله والمتظاهرين في ساحة رياض الصلح وسط بيروت، الجمعة، حسبما أفادت مراسلة "سكاي نيوز عربية" في العاصمة اللبنانية.

وأكدت مصادرنا أن قوات مكافحة الشغب تدخلت للفصل بين الطرفين، ومنعت تفاقم الأحداث، فيما أفادت أن قوات الأمن اعتقلت عددا من أنصار حزب الله.

ومع دخول الحراك اللبناني يومه التاسع، نصب مئات المحتجين الخيام في الطرق الرئيسية، وأعاقوا الحركة لفرض حملة العصيان المدني ومواصلة الضغط على الحكومة للرحيل.

كما ظلت البنوك والجامعات والمدارس مغلقة، الجمعة، في إطار الاحتجاجات التي أثارتها الضرائب الجديدة المقترحة عقب تخفيض الإنفاق العام، قبل أن تمتد للمطالبة بمحاربة الفساد وتحسين ظروف المعيشة.

وأغلق متظاهرون لفترة وجيزة الطريق السريع الذي يربط مدينة صيدا الجنوبية ببيروت، وأحرقوا إطارات وعرقلوا حركة المرور، لكن الجيش أزال الإطارات وأعاد فتح الطريق فيما بعد.

وعلى الطريق السريع الرئيسي الذي يربط شرق بيروت بغربها أقام متظاهرون خياماً وكان بعضهم ينامون على الطريق لمنع حركة المرور، حيث ولا يسمح إلا بمرور سيارات الإسعاف والمركبات العسكرية.

ولوح المتظاهرون لسائقي السيارات، الذين وصلوا إلى طريق مسدود يربط شرق بيروت بضواحيها الجنوبية، بلافتات تطلب منهم الصبر على الاحتجاجات كما صبروا مع الحكومة.

على الرغم من وعود الحكومة بالإصلاح، يواصل المحتجون حراكهم، قائلين إن المسؤولين الحاليين في البلاد فاسدون ويجب أن يرحلوا.

وتأتي الاحتجاجات الجماهيرية غير المسبوقة وسط أزمة اقتصادية متفاقمة في لبنان، وقد وحدت اللبنانيين ضد الزعماء الذين يحكمون البلاد منذ نهاية الحرب الأهلية في لبنان بين عامي 1975 و1990.

ويعد لبنان ثالث أكثر الدول مديونية في العالم، حيث تتجاوز نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي 150 بالمئة، ويتهم المحتجون السياسيين بتكديس الثروة حتى في الوقت الذي تزداد فيه البلاد فقرًا.