شارك عددٌ من نجوم الوسط الفنى فيما مرت به مصر من حروب سواء كانت الاستنزاف أو حرب أكتوبر المجيدة، وقد تم تجنيد

لطفي لبيب_اليوم الجديد_أحمد فواد سليم

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 10:49
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مبدعون ارتدوا «الأفرول» ويروون حكاياتهم على الجبهة

لطفي لبيب_صورة ارشيفية
لطفي لبيب_صورة ارشيفية

من النسخة الورقية

لطفى لبيب: قضيت 6 أعوام بـ«الكتيبة 26».. وكنتُ أول من عبر القناة

لطفى: كثير من حكايات الحرب لم تروَ بعد.. ولن أنسى زملائى الأبطال أبدا

أحمد فؤاد سليم: كنتُ حكمدار غرفة عمليات حرب أكتوبر

سليم: دافعتُ عن سماء مصر بـ«المواسير»

شارك عددٌ من نجوم الوسط الفنى فيما مرت به مصر من حروب سواء كانت الاستنزاف أو حرب أكتوبر المجيدة، وقد تم تجنيد أغلبهم فترة 6 سنوات بالجيش المصرى، وكان من هؤلاء النجوم الراحل محمود الجندى وأحمد عبد الوارث وحسن العدل، وأحمد بدير ولطفى لبيب وأحمد فؤاد سليم، والذين أقروا أن السنوات التى قضوها بأرض المعركة غيرت بهم، وزادت من تجاربهم الحياتية بالشكل الذى دفعهم لإعلان رغبتهم فى أن يتم تجسيد قصص من الحرب تبين عظمة الجيش المصرى وما خاضه من حروب، بالإضافة إلى القصص الإنسانية العظيمة التى عايشوها خلال سنوات الخدمة بالقوات المسلحة.

وكان الفنان الكوميدى لطفى لبيب من الفنانين الذين شاركوا فى حرب أكتوبر عام 1973، وعاش عمره، حتى الآن، مفتخرا بمشاركته بهذه الحرب التى قضى بها 6 سنوات من عمره، ما بين حرب الاستنزاف، وحتى نصر أكتوبر، كجندى بسلاح المشاة فى كتيبة حينها كان يُطلق عليها «كتيبة 26».

وقال «لبيب»: لقد تم تجنيدى بالجيش عام 1970 واستمررت بالجيش لمدة ست سنوات بسلاح المشاة بكتيبة «26»، والتى كانت أول كانت أول من يعبر قناة السويس.

وأضاف فى تصريح لـ«اليوم الجديد»: أن هذه الحرب شهدت الكثير من التضحيات التى تحتاج إلى سنوات لروايتها، فكان هناك أبطالا تعايشت معهم خلال خدمتى بالجيش، ولم أستطع أن أنسى أحد منهم حتى الآن، والذين كان على رأسهم محمد عبد الرازق أول شهيد فى السرية.

وأوضح أنه على المستوى الفنى يتمنى أن يكون هناك العديد من الأعمال التى تتكلم عن حرب أكتوبر وتخلد ذكراها، على جميع الأسلحة، فكان لكل سلاح حكاياته الخاصة به، وبالطبع أنا أشيد بتجربة فيلم «الممر»، ولكن هناك الكثير من الحكايات التى لم تُرو وتحتاج لأن تخرج إلى الجمهور.

ومن النجوم الذين شاركوا أيضا فى حرب السادس من أكتوبر الفنان أحمد فؤاد سليم، والذى استمرت فترة تجنيده فى سلاح الدفاع الجوى 7 سنوات فى الفترة من عام 1968 وحتى 1974.

وعن المشاركة بحرب أكتوبر عام 1973 قال أحمد فؤاد سليم: شاركت فى حرب الاستنزاف فى الدفاع عن السماء المصرية، وكان السلاح الخاص بى حينها يسمى "المواسير" وحضرت تطور السلاح المصرى إلى أن أصبحت صواريخ، انتقلت حينها إلى غرفة عمليات فى الدفاع الجوى، وأقوم برسم خرائط عن توقعات هجوم العدو الإسرائيلى علينا، وهذا كان أثناء حرب الاستنزاف، بالإضافة إلى عمل مشاريع للجنود الجدد، وأصبحت بعدها حكمدار لغرفة العمليات أثناء حرب 73.

وأضاف «سليم» فى تصريح خاص لـ«اليوم الجديد»: أن هناك الكثير من القصص والحكايات التى لا يمكننى أن أنساها أثناء فترة تواجدى بالجيش، والتى أثرت فىّ بشكل شخصى من تحمل للمسؤولية، وأتمنى توثيقها يوما ما.

وعن الأعمال الفنية المتعلقة بالحرب، قال: تنفيذ هذا النوع من الأعمال يحتاج إلى الكثير من الأموال لكى يظهر بصورة جيدة لائقة بقدر هذه الحرب العظيمة، ولكننا وجدنا بشائر عن إمكانية تنفيذ هذا النوع من الأفلام وهو «الممر»، والذى أتمنى أن تتبعه أفلام أخرى تسير على ذات النهج.