http://elyomnew.com/ReadersNews/Details/198?n=اضرب_يا_بدري.._اضرب_يا_زمالك_

اليوم الجديد

الجمعة 5 يونيو 2020 - 07:59
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى
اضرب يا بدري.. اضرب يا زمالك

اضرب يا بدري.. اضرب يا زمالك


6 أيام فقط كانت كافية لأن يفرح جمهور الزمالك مرتين، الفرحة الأولى بالتتويج بالسوبر الإفريقي على حساب الترجي الرياضي التونسي بثلاثة أهداف مقابل هدف علي ستاد ثاني بن جاسم بالعاصمة القطرية الدوحة، والفرحة الثانية كانت بالتتويج بالسوبر المصري على حساب الأهلي بضربات الترجيح على ستاد محمد بن زايد بالإمارات الشقيقة.

6 أيام فقط غيرت مجرى تاريخ ميت عقبة، بأن ينتصر مرتين ويتوج ببطولتين واحدة منهما على حساب كبير القاهرة النادي الأهلي. فعلها رجال كارتيرون وقدم سيمفونية رائعة بفضل رجولة متناهية للاعبي الأبيض لم نعتد عليها من قبل، ولم يعتد عليها جمهور الزمالك نفسه، الذي كان متشائما بخسارة فريقه أمام الغريم التقليدي الأهلي. النادي الأهلي فقد أهم مميزاته، فدائما كان يضرب في الأوقات الصعبة ويهزم الزمالك منافسه التقليدي وغريمه اللدود، فجمهور الأبيض حتى إذا كان فريقه في أفضل حالاته لا يتفاءل خيراً أو يستبشر بالفوز على الأهلي نظرا للماضي التعيس، وجمهور الأهلي في أسوأ حالات فريقه يكون متفائلا بفوز فريقه وظهوره في المباريات الخاصة. الزمالك هزم كبير القاهرة، ولاعبوه ومدربه عرفوا من أين تؤكل الكتف وعرفوا طريق البطولات وأسعدوا جماهيرهم، بينما لاعبو الأهلي ومدربهم فايلر سببوا صدمة كبيرة لجماهيرهم بالخسارة أمام الأبيض في السوبر المصري ولم يكونوا عند الموعد. (اضرب يا زمالك) تأتي بعد أيام قليلة على احتفالات لاعبي الأبيض بالفوز على الترجي في السوبر الإفريقي بغناء (اضرب يا بدري)، نسبة إلى تعليق عصام الشوالي على هدف أنيس البدري لاعب الترجي في مرمى الأهلي بنهائي دوري أبطال إفريقيا في نسخته قبل الماضية، حين فاز بطل تونس بثلاثية نظيفة وتوج باللقب الإفريقي على حساب كبير القاهرة، ما دفع لاعبي الزمالك لترديد هتاف (اضرب يا بدري) ولكن الآن من حقهم أن يقولوا (اضرب يا زمالك) لأنهم بالفعل ضربوا الأهلي وخطفوا منه كأس السوبر المصرية بجدارة، وحققوا بطولتين كبيرتين في 6 أيام، وأسعدوا جماهيرهم التي عاشت أياما وسنوات في تعاسة وحزن من كثرة الهزائم والخسائر. في النهاية مبروك للزمالك بطولتي السوبر الإفريقي والسوبر المصري، ومبروك لجماهيره العاشقة، وهاردلك للأهلي الذي قدم مباراة كبيرة ولكنه لم يكن موفقا في ضربات الحظ الترجيحية، ولكن الأهم هو منظر الجمهور المصري في مدرجات ستاد محمد بن زايد، وقريبا إن شاء الله نري حضور جماهيري وفير في الدوري المصري والملاعب المصرية. شكرا أبناء زايد ستاد محمد بن زايد بالشقيقة الإمارات استضاف السوبر المصري رقم 18 في أجواء مثالية وتغطية إعلامية عالمية من قناة أبوظبي الرياضية وحضور جماهيري كثيف، فكان اللقاء أشبه بحدث رياضي عالمي وليست مجرد مباراة للسوبر المصري، فمجلس أبوظبي فعل كل شيء وقدم سيمفونية رائعة حبا في النجاح وحبا في مصر وحبا في كبيري الكرة المصرية الأهلي والزمالك. ما زاد من حلاوة السوبر بعيداً عن التنظيم الرائع والاستضافة الرائعة من أبوظبي للسوبر المصري وكلاسيكو كبيري القاهرة في أجواء مثالية، دخول الأهلي والزمالك للمباراة بمعنويات عالية مرتفعة، فالمارد الأحمر قطار لا يتوقف في الدوري المصري 15 انتصارا في 15 مباراة، والزمالك المتعثر محليا يدخل اللقاء بفوز تاريخي بالسوبر الإفريقي على حساب الترجي الرياضي التونسي، فكان سوبر مثالي في كل شيء.. فشكرا أبناء زايد على التنظيم والروعة وحب مصر