http://elyomnew.com/ReadersNews/Details/169?n=المقاتل_محمد_فضل

اليوم الجديد

الجمعة 5 يونيو 2020 - 08:48
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى
المقاتل محمد فضل

المقاتل محمد فضل


محمد فضل الحسينى زهران، نجم الأهلى الأسبق وعديد من أندية الدورى الممتاز، مدير التعاقدات السابق بالأهلى، عضو التحليل بقناة أون سبورت سابقاً، عضو اللجنة الخماسية المؤقتة لإدارة الكرة المصرية هو المثال الحى لمقولة «البركة بالشباب».

بعد ثورة يناير نادى الجميع بمنح الفرصة للشباب فى كل المجالات، فَفِكر الشباب ورؤيته وتطوره وانفتاحه على العالم الخارجى سيُحدث طفرات كبيرة فى كل المجالات، لذا نادى المصريون بضرورة منح الفرصة لشباب مصر فى كل الاتجاهات وكل المجالات ومنحهم الفرصة والصبر عليهم ووقتها سيكون «بشرى خير» لكل الشباب؛ لأن نجاح شاب سيؤدى إلى تعميم التجربة على الكل وحينها سينتشر الشباب بأفكارهم الجريئة وعملهم المكوكى فى كل الأرجاء وكل مناحى الحياة.

محمد فضل واحد من هؤلاء الشباب الذى حصل على فرصة تلو الفرصة، ومع كل فرصة كان ينجح ويقدم مردوداً طيباً، وعلى أثره يتم تصعيده من مكان إلى آخر، حتى بات عضواً باللجنة الخماسية بل أهم عضو حالياً فى اللجنة المؤقتة التى تدير الكرة المصرية مع أهمية الملفات التى تحت يده ويتم تكليفه بها من لجنة الجناينى.

«فضل»، الشاب رغم نجاحاته، فإنَّ الحديث عنه قليل وانتقاده والهجوم عليه أكثر بكثير بسبب أو دون سبب، فأثناء تواجده مدير التعاقدات بالأهلى تعرض لهجوم شرس من الجمهور الأحمر؛ بسبب الصفقات إلا أن الجميع تناسى أن هناك «سيستيم» فى النادى الأهلى منذ 1907 وحتى الآن الكل يسير عليه، وبعد رحيل فضل اكتشف الجميع الدور الذى قام به ونجاحه فى ملف التعاقدات التى كانت انتهت بالفعل ولكن لظروف النادى وقتها وقرار مجلس الإدارة تم إرجاء الإعلان الرسمى ليكتشف الجميع بعدها بـ9 أشهر أن فضل أنجز مهمته على أكمل وجه وتعاقد مع كل الصفقات التى طُلبت منه، وهو ما أعلنه أمير توفيق، مدير التعاقدات الحالى بالأهلى بأن الفضل يعود لفضل فى إبرام هذه الصفقات.

فضل رحل عن تعاقدات الأهلى ليعود إلى الاستديوهات التحليلية بقناة أون سبورت التى شهدت بزوغه ومولد محلل كبير، يتحدث بطلاقة ولديه كاريزما كبيرة عبر الشاشة ونال إعجاب الجميع، ثم حصل على فرصة مدير بطولة أمم أفريقيا توتال مصر 2019 ومعه بدأ نضوج فضل وقدم بطولة مميزة ومبهرة أبهرت العالم أجمع ونال إشادات الجميع على دوره الكبير فى تنظيم كان 2019 ليطالب الجميع بدور أكبر لفضل فى مجال الرياضة ومعه جاء تكليفه بالتواجد باللجنة الخماسية لاتحاد الكرة.

مع أولى لحظات تواجد فضل فى اللجنة الخماسية وهو دائم النشاط والعمل وجهد حيوى وملموس حتى بات الآن (نجم الجبلاية الأول) مع دوره القوى فى عودة المياه إلى مجاريها رياضياً بين مصر والإمارات وعودة السوبر المصرى إلى أبوظبى، بجانب دوره فى بطولة أفريقيا تحت 23 سنة منسقاً عاماً للبطولة، وملفات أخرى كثيرة يتولاها فضل فى اتحاد الكرة بداية من الإشراف على المنتخب الأول إلى ملف شركة بوما للملابس الرياضية إلى تطبيق تقنية الفيديو فى مباريات الدورى بداية من الدور الثانى.

نجاح فضل المكوك هو نجاح لجيل شاب كان يحتاج إلى فرصة من أجل تقديم نفسه بشكل مميز، وهو درس كبير للشباب أن الحياة لا تتوقف ولا بد أن تستمر مهما حدث من صعوبات ومهما كانت الفاجعة، فحياة فضل الشخصية مثال كبير على الصبر والإرادة والعزيمة القوية على النجاح، فأن يفقد شقيقته لصراع مع المرض وبعدها بأيام قليلة يفقد والدته حزناً على وفاة نجلتها وعدم تحمل الخبر المفجع، ثم يتلقى وفاة والده المستشار فضل الحسينى زهران، فهى فاجعة تكسر ظهر أى شخص مهما كانت قوة تحمله وشدته، وبعد فترة يتلقى فاجعة أكبر وخبراً أشد قسوة بوفاة الملاك الصغير (إسماعيل) إثر حادث سيارة أليم. فهى دروس وعبر على قوة التحمل وشخصية المصاب فهل يناطح المصائب والفواجع ويكمل طريقه وينجح أم ينهار ويتحول إلى سراب، هذا هو فضل الذى تحمل كل هذه الصعاب وبات مثالاً للشباب الذين يحلمون بتحقيق أحلامهم مهما كانت المصاعب والصعوبات طالما حصلت على الفرصة.. تحية لفضل المكوك.