http://elyomnew.com/ReadersNews/Details/159?n=رجال_على_سنان_الأقلام.._13/_عن_بيعة_عمر

اليوم الجديد

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 17:00
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى
رجال على سنان الأقلام.. 13/ عن بيعة عمر

رجال على سنان الأقلام.. 13/ عن بيعة عمر


 

1ـ  العمومية

كانت البيعة العامة في سيرة الخلفاء الراشدين مقيدة بأهل المدينة دون غيرهم، وربما حضرها وعقدها الأعراب والقبائل التي كانت محيطة بالمدينة، أو نازلة فيها، أما بقية الأمصار، فكانت تبعًا لما يتقرر في مدينة الرسول (صلى الله عليه وسلم)، أضف إلى ذلك أن الأمصار الأخرى قد أيدت في بيعة أبي بكر وعمر وعثمان ما جرى في المدينة، تأييدًا صريحًا أو ضمنيًا، ولا شك أن الأساليب التي لجأ إليها الناس في صدر الإسلام كانت تجارب تصب في حقل تطوير الدولة ومؤسستها.

2ـ المرأة والبيعة:

 لم يصل لنا أي إشارة إلى أن المرأة قد بايعت في زمن أبي بكر وعمر، وفي عصر الخلفاء الراشدين، ولم تشر كتب السياسة الشرعية القديمة إلى حق المرأة أو واجبها في البيعة ـ على حد علمي ـ والظاهر أن البيعة قد اقتصرت في معظم عصور التاريخ الإسلامي على الرجال فقط دون النساء، فلا الرجال دعوا إليها، ولا هي طالبت بها، واعتبر تغيب المرأة عن البيعة أمرًا طبيعيًا، إلى أن علماء الحقوق الدستورية الإسلامية لم يشيروا إليها في قليل ولا كثير غير أن هذا الواقع التاريخي والفقهي لا يغير من حقيقة الحكم الشرعي شيئًا، ما يمنع المرأة من أن تشارك الرجل في البيعة.

3ـ رد سبايا العرب:

 كان أول قرار اتخذه عمر في دولته رد سبايا أهل الردة إلى عشائرهم حيث قال: كرهت أن يكون السبي سنة في العرب، وهذه الخطوة الجريئة ساهمت في العرب جميعًا أنهم أمام شريعة الله سواء، وتلت تلك الخطوة خطوة أخرى هي السماح لمن ظهرت توبتهم من أهل الردة بالاشتراك في الحروب ضد أعداء الإسلام، وقد أثبتوا شجاعة في الحروب وصبرًا عند اللقاء، ووفاء للدولة لا يعدله وفاء.

4ـ ترسيخ منصب الخلافة:

في قلب الأمة وأصبح رمزًا للوحدة ولقوة الإسلام، ويرى قارئ التاريخ القدرة الفائقة التي كان يتمتع بها الصحابة الكرام، ومدى الأصالة في أعمالهم بحيث أن ما أقاموه في سويعات قليلة من نفس يوم وفاة الرسول (صلى الله عليه وسلم ) احتاج هدمه إلى نصف قرن في المخطط البريطاني، رغم أن البريطانيين أنفسهم كانوا يطلقون على الخلافة في تلك الفترة الرجل العجوز، فأي شموخ هذا لتلك الخلافة، وأي رسوخ لها حيث تحتاج لهدمها ـ وبعد أن أصبحت شكلًا لا موضوعًا ـ نصف قرن كامل ـ وبعد حياة استمرت قرونًا من الزمن.

5ـ الفرق بين الملك والخليفة:

 قال عمر (رضي الله عنه): والله ما أدري أخليفة أنا أم ملك؟ فإن كنت ملكًا فهذا أمر عظيم، فقال له قائل:

ـ إن بينهما فرقًا، إن الخليفة لا يأخذ إلا حقًا، ولا يضعه إلا في حق، وأنت بحمد الله كذلك، والملك يعسف الناس، فيأخذ من هذا أو يعطي هذا، فسكت عمر، وفي رواية: أن عمر سأل سلمان الفارسي: أملك أنا أم خليفة؟ فقال سلمان: إن أنت جبت من الأرض درهمًا أو أقل أو أكثر، ثم وضعته في غير موضعه فأنت ملك غير خليفة، فاستعبر عمر.

نكمل الاسبوع القادم

وعلى ما تفرج