سلمى علاء

لم أُعد أرتجف عند مروري من تحت بيتك، او عند مكان جمعنا يوماً ما. لم يعُد بقلبي مكان واحد أجمعك فيه.. فكل الأمكان شهدت بكائي وحدي وتأخرك ساعات قد يطولواً أياماً في بعض الأحيان.. أختار مكان ذو زهور منقاه بعناية وغايةً في البهجة .. لأجلس بينهم وأنتظرك..: تمر الساعة الاولى في تخيلي لقدومك وموسيقى...