إسلام كوجاك

يحدث أحيانًا أن تستيقظ بمزاج سيء، لا تقوى على النهوض من سريرك، وتسأل هل منحني الرب يومًا إضافيًا سيعبر بسلام، أم سيكون كعادة الأيام الماضية تكتشف من خلالها رصيدًا جديدًا من الأوجاع و الآلالم التي تضاف إليك.. نظرت في ساعة هاتفي حتى لا أتأخر عن العمل، وما الفائدة من العمل؟ ماذا لو لم أذهب إليه اليوم...
هناك أشياء يصعب الحديث عنها، لكن أظن أن بعض محاولاتي قد نجحت في توضيحها. في ليلة ما، سألت صديقة كاتبة، لماذا تكتبين؟ أجابتني: لأن الكتابة مؤلمة وألمها يشعرني باللذة. ابتسمت حينها، وصمت. كنت أفكر في ظنونهم حول قدرتي على قراءة المستقبل في كتاباتي، قدرتي على التعبير وتوضيح تلك الكلمات الغامضة التي...
دائمًا ما اسأل نفسي لماذا يزداد الحنين داخلنا عندما يأتي الشتاء؟ أتذكر تلك المرة التي كنت أجلسُ فيها وحدي بمقهى كعادتي، بعيدًا عن نفوس المتعبون والراحلون عن العمل، بعيدًا عن ضجيج الشوارع وهي تعلوا بأصوات السيارات المُسرعة للوصول إلى محطتها الأخيرة، كان كل شيء معدى للحنين واسترجاع الذكريات، أضواء...
كانت الأرض تعم فرحًا والسماء مصابيح صافية، أجراس الكنائس تدق وأصوات الأذان تعلو بالتكبير وصلوات العابدين في المعابد تتزايد، كان العالم وكأنه يشهد عُرس من أفراح «الجنة» التي ينتظرها سكان الأرض، حيث اجتمعت أعياد العالم كلها في يوم واحد –يوم من الزمان لن يتكرر مرة أخرى-. عم الفرح قلوب الناس، وانتشر...
أعلم أني جعلت كثيرًا من النساء يعانون، ولكنِ عانيت كثيرًا أيضًا. الحب شاق. شاق لدرجة لا تحتمل، نور الحب يتدفق خارج روحي، ولكن أعجز عن الذهاب إليه، لأن ألم الماضي يَعُقّني. كل ما أستطيع فعلهُ هو أن أحاول التعبير عن حبي من خلال الكتابة. وذلك لا يكفي أيضًا. لا أعلم كيف أن أَعيد لف قلبي من جديد وأعطائه...
دائما ما اسأل نفسي لماذا تنضج الأفكار في مخيلتي بمجرد أن أضع رأسي أستعداداً للنوم كل ليلة؟ كانت الليلة هادئة كعادة ليالي الشتاء استيقظت على صوت هاجس يتمتم في عقلي لأجد نفسي أفتح عيني بكل سهولة، كنت أظن أني نائم في سُبات منذ زمن بعيد لأنظر إلى ساعة هاتفي وأجدها الرابعة ونص صباحًا، تركت الهاتف من يدي...