نها عيد

منذ فترة ليست بالطويلة وبعد مرور سنوات العشرينات تباعا دون أدنى مبالاة منى توقفت تائهة وسط هالة من الضباب الكثيف. من أنا ؟ ماذا أصبحت اليوم ؟ واتتنى الاجابة بسرعة خارقة لست سوى لا شئ ،هنا واجهتها بعنف لم يحدث من قبل :نعم أصبحتِ لا شئ مجرد ربة منزل وأم فقد يكون ذلك هو الأمر الوحيد الذى أنجزته لكن...
قد تخالجنا مشاعر ترتفع ذروتها حيناً ونظن بأن الدنيا والعالم هى فقط تلك الأحاسيس ،تتجمد أوصالك عندما يعارضك البعض وتقف مدافعا عنها بكل ما أوتيت من قوة ،أنا أحبك تعنى أنا أؤمن بك ،أصدقك وأتحمل الكثير من أجلك ولأجلك . يكمن سر الحياة على وجه الأرض فى تلك الكلمة البسيطة والقليلة الأحرف "الحب" ما أجملها...
مرت فترة طويلة من سنوات عمرى التى أحسبها ليست بالكثيرة ولكنها لم تعد بالقليلة أيضاً وأنا أتمنى أن يكون بحوذتى كتاب ورقى يكون ملكى أنا وتكون لى مكتبتى الخاصة التى أرتادها دوما وأتنقل بين ثناياها باحثة عن تلك المعلومة بهذا الفرع من العلوم ، مستغرقة بتلك الرواية الطويلة التى أرى أصحابها على هامش...
بدو أنه حتى أقلامنا باتت غير متقبلة ل هذه النرجسية والتى امتدت لدرجات عليا من الغرور ،هذا لسان حال الكثر ممن سمعوا أو عرفوا عن تلك الأغنىات الحديثة التى يطلقها الفنان المعروف "محمد رمضان "وعن كم الاشمئزاز والرفض لتلك الألقاب التى يدعيها ويطلقها من حاله لحاله وكأنه بات علامة مميزة بالتمثيل وكذا...
أعلم جيداً انى قد سطوت على فكرتك لكنى كقارئة مبتدئة أتحسس طريق الكتابة الذى أعتبره عثر بالنسبة لى لم تجذبنى فكرة كهذه بالفعل أعجبتنى ومن خلالها تخلصت من عائق القراءة الذى يلاحقنى باستمرار فقد تكون الكتابة أمر محبب بالنسبة لى حيث أفتح ذراعى وأحلق بعيداً حيث لا هموم ،لا متاعب ولا تفكير بأى من متطلبات...
يحكى أن هناك بلد كانت تكتظ ضواحيها برائحة الأشجار الجميلة ،صوت قطرات الماء المنسابة داخل كل بيت.. بركة غريبة تتدفق عبر شوارعها فى حين ينساب الدفء بين جنبات بيوتها .....تلك كانت العزيزة "سوريا "حتى ذلك النهار الذى تكالبت عليها أيادى الطغاة الطامعين ليظهر التشقق بين أروقتها ويطغى كل صاحب رأى برأيه...
بمجرد الاعلان فى احدى القنوات عن المسلسل الجديد سابع جار انتظرت بلهفة عرض حلقاته الأولى ،جذبتنى الفكرة حينها وذكرتنى بمسلسل آخر يشبهه "دوران شبرا "حيث كان يتناول علاقات الأسر المتوسطة ،كذا علاقات الجيران المتشابكة مع بعضهم البعض كما تعرض أيضاً لتقاليد المناطق الشعبية البسيطة التى ينطق كل ما فيها عن...
اسم كبير بعالم الكتابة شقت حروفه ثنايا عقلى لتنفتح لى أبواباً كثر ،بالبداية أبهرتنىكلمات المتناغمة التى تتفاعل مع بعضها تفاعلاً كيميائياً يسفر بالأخير عن جمل موزونة تتحدى العقل وتدخل معه بنقاش جِدىَّ لتضعك بعد عدة مناوشات عند القرار السليم فيمن ربح العقل أم القلب ؟تستنتج عبور القلب المعركة لكن بقدر...
اجتمع مجموعة من الشباب بمكان فسيح تعالت ضحكاتهم ومزحاتهم حتى حلت تلك اللحظة التى انطلق أحد الشباب ساخراً:لو لم أكن مصرياً لوددت أن أكون سعودياً ليعارضه أحدهم :لا لا لوددت أن أكون كويتياً ،فيظهر من يقف متعالياً:أن أكون أمريكياً وآخر روسياً . استمر الجميع على هذا المنوال حتى وقفت صارخاً:لم يعد هناك...