أحمد النميس

عزيزتي غادة.. ابدأ رسالتى بما كان يحب أن يبدأ به غسان رسالته إليك، اشكرك أولا أنك نشرتى هذه الرسائل، لن أنعتك بالغرور ولا النرجسيه لانك أريتينا كيف يكون المحب بحق، كيف يكون المحب مضنى وفى ذات الوقت مستمسك بحبال الحب إلى المجهول، كيف يجب أن يكون الإيمان المطلق، كيف تكون السفن أعلم يا غادة أن...
برئ يا بيه".. تلك هى الكلمة التى ظل علاء يرددها طول مدة التحقيق، وهو يتحسس قفاه ويلتفت يمنه ويساراً، عندما سأله وكيل النيابة لماذا تمسك قفاك، قال له هتضربونى يابيه وانا مش حمل قفا الحكومة، اقسم له وكيل النيابة انه لن يمسه أحد وأن النيابه ما هى إلا ضمير الشعب، وأنه هنا بصفته مواطن له حقوق سواء كان...