عمر حسني جبريل

نحنُ مدينون للكتابة بالكثير، نَدعّيها وتدعونا، نَسُبَها وتَنسِبنا، نحط من قدرها بقاذورات أقلامنا فترفع من قدرنا بمظهرنا كصفوة، نشوه معالمها فتُجملنا، نغصب أحرفها فتُرضينا، نُتاجر بها فتُربِحنا، كثيراً ما تجد أن اعتزالك إياها اعتذار عملي بأنك لن تساهم في اغتيالها بالسوء، وتعتقد هي أنك نذلٌ ترك...