حسن أحمد

سوى الأرفف ستجد دب بني مشوه بأزرار صغيرة مخيطة بدلًا من عينيه، وبرغم ذلك ستجد من يحبه، ربما لأنهيستحق الحب، لا أعلم جيدًا بهذا الامر، ولكنك ستجد في حياته الكثير من الحب الذي لا يوجد في حياتك، ولكن هكذا الحب، لا يملك قاعدة، هذا الدب أو بالأحرى "الدبدوب"، هو حتى لم يرتق للدب، وألا تجد له مخالب وأنياب...
أن تشق الطريق من الصفر لهو أمر صعب، بل مستحيل في الظروف الطبيعية، لكن الأبطال دائما ما يفعلون المستحيل، ولكن ليس لأنهم أقوى، بل لأنهم أكثر من يقدمون التضحية. علم رشدي أنه إذا لم تمر به الأربع سنوات القادمة بدون ثروة صغيرة فسيعيش بقية حياته مشردا، وبالجانب الآخرهونت عليه الأيام، من هي؟ هي ذاك الطيف...
يمكنك أن تستمع لأم كلثوم في أي وقت ولن تمل وستجد نحنحتها طريقها إلى رأسك راقصة بموجات أذنك الوسطى ، وليس ذلك فقط بل تريد أن تصرخ من أعماق قلبك فتعفيك هي بآهة من آهاتها التي دائما ما تسمع انقباض قفصها الصدري في نهايتها، وقد تعجبت صراحة لهذا وأنا في القهوة أمام إحدى رقع الشطرنج مع صديق، لماذا شعرت...
"نام بدري عشان ابو رجل مسلوخة ميجيلك" متأكد أنها ليست المرة الاولى التي تسمع هذه الجملة و لكن هذه الخرافات وبطريقة ما كانت فعالة لاخافتنا في ايام طفولتنا لدرجة أنني اتذكر صديق قال لي بأنه حتى الآن يغسل يداه بانتظام بعد الطعام خوفا من "ماما الغولة "والغريب أنه كطفل لم يفهم معنى كلمة غول اصلا ولكن...
بداية اريد أن أقول لك أن هذا المقال خيالي غير موضوعي ولن يفيدك باي شيء في هذا العالم او بالآحرى لا تقرأه إن أتيت لتقرأ شيء ذو قيمة ليغير حياتك أو حتى يؤثر بأي شيء بعقلك, فإذهب الآن واقرأ شيئا لأحمد خالد توفيق او نجيب محفوظ فهم أعظم بكثير ولا تنتظر مني تعليقا على تكملتك للقرائة إذا فعلت ,فقط أكمل...
لا أعلم من أين أبدأ بهذا ولكن أظن أننى سأبدأ بالأفكار المتتالية التي أتتنى اليوم، فأفكارى مزعجة تبدو كما لو خلقت لتكون شوكة في حلقى وكأن كل شيء غير منطقي، فمثلا لماذا يعدو بطل الفيلم بين الحمقى ليضرب هنا وهناك بخفة ثم يظهر أحدهم أكثر خفة ولكن البطل يركل مؤخرته لأنه البطل؟ لماذا يواجه وابل من الرصاص...