محمد أحمد فؤاد

ماذا فعل دعاةُ السلفيين لكي ينشروا في المجتمع المصري قيمةً لا دورَ لها في إحداثِ التقدُّم، مثل وجوب إعفاء اللحية (حتى تشعُّثِها) وحفِّ الشارب؟ وماذا تكبَّدوا لكي يشغلوا عقولَ الناسِ بقول الرسول: (لولا أن أشقَّ على أمَّتي أو على الناس لأمرتُهم بالسواك مع كلِّ صلاة)؟ لا شكَّ في أنهم ضحَّوا، وبذلوا...
ذاع في المجتمع المصري مؤخَّرًا، لحنٌ شائهٌ بسيط، يُدعى (مزمار عبد السلام). لا يكاد يمر بك تكتك أو ميكروباص، حتى تصفع أذنيك أنغامُ ذلكَ اللحنِ الصَّاخبةُ الصادرةُ منه، والمرجرجةُ لرغبةٍ بُدائيةٍ في التمايل العشوائي، والعاصفة بكلِّ ما اجترحَتْه الحضارة في سبيل ارتقاء الفن. والعجيب أن هذا اللحن لاقى...
ارتبطَت الإسكندرية عندي منذ سنواتِ الصِّبا، بعشقي للكتب. فلا يخفَى على أحدٍ أنَّ الإسكندرية كانتْ خِيارًا مثاليًّا لمَن يقيم بإحدى محافظات الأقاليم (مثل كفر الشيخ)، وأراد أنْ يقرأ، دون أنْ يكلِّفَ نفسه مؤنة أنْ يقصِد إلى العاصمةِ المغبرَّةِ شديدةِ الزحام، التي تشبه (الديمنتورات) المخيفة في روايات...
يسارع أكثرُ الناس في مجتمعنا إلى تلقيب أيِّ ملتحٍ يبصرونه بـ (الشيخ)، ويعتقدون أنه ما أطلق لحيتَه إلا تقرُّبًا لله، باتباع سُنَّةِ الرسول، وتقليدِ إحدى عاداته، فتصبح كلمة (الشيخ) كنايةً عن تديُّنٍ يظنونه في مُطلِقِ لحيتِهِ، برغم أن معناها الاشتقاقي لا يدلُّ إلا على من طعن في السن. والعوام لا...
"لا توجد أوطان متخلفة، ولكن توجد فقط أوطان فَشِلنا في حبِّها وتحليلها". بهذه العبارة الموجزة، التي تبثُّ الأمل في كل شخص يُنعم النظر في فحواها، يُختَتم الكتابُ البديعُ، الذي قدَّم المؤلف (أحمد عاشور) في فصوله، كلَّ ما يوطِّئ لأنْ ينتهي إلى هذه العبارة الواثقة. فكأنه أراد أن يقول ضمنيًّا: إن سبب...
لم يحظ عملٌ أدبيٌّ من تأليف ألبير كامو، بالمكانة التي اكتسبتها رواية الغريب، في الأدب العالمي، برغم ما قد يجده بعض القرَّاء من غرابةٍ في بنيتها الداخلية، وارتباكٍ يحرص على غرسه في وجدان القارئ تركيبُ العبارات غير المألوف داخل العمل. لا خلاف على قيمة هذه الرواية، وأعتقد أنَّ الاهتمام بها لا بد وأن...
لديَّ في مكتبتي نسختان من مقامات الهمذاني، إحداهما صادرة عن مكتبة الأسرة، بتحقيق وشرح محمد محيي الدين عبد الحميد، والأخرى صادرة عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، بتحقيق الشيخ محمد عبده. اخترت النسخة الثانية لأقرأها، دون مفاضلةٍ مسبقة، أو التزام بنصيحة أحد، ولكن حسبما اتفق الأمر، فلما ابتدأتُ القراءةَ...
لن أفصح بالتأكيد عن الطريقة التي استطعتُ بها تلقي هذه الرسالة الغريبة، حرصًا على حياة كاتبها، الذي فهمت ممَّا أورده في رسالته، أنَّ عمره اليوم 20 عامًا! قد تكون خدعة يحسن بمَن تعرِضُ له أن يصدِفَ عنها، وقد تكون منحةً علويَّةً تضمُّ أخطرَ النبوءات التي تكشف لنا ما سنعانيه في المستقبل، ما لم نتلافَ...
"يُستدلُّ على نباهة الرجل من القدماء، بتبايُن الناسِ فيه". وردت هذه العبارة في كتاب الحيوان للجاحظ، ولا أعرف هل يجوز أنْ نستدلَّ بها على (نباهةٍ) تُنسَب لعبد الناصر المثير للجدل أم لا؛ فهذه العبارة تعرض - بلا شكٍّ - إحدى البدائه، ولا سيَّما أنها قيلت في زمانٍ قديم، كثرت فيه الفِتَن والحروب، وشاع...
لم يكن أول عهدي بألحان بليغ حمدي، ممَّا يشجِّع على تقصِّي إبداعاته أو حتى الاستماع إلى أغنيةٍ أخرى بلحنه؛ فقد كانت تجربتي الأولى مثبِّطة، وأظن أن هذا ما ستتفق معي عليه، إن علمتَ أن أولَ لحنٍ سمعته لبليغ حمدي هو لحن أغنية: فات المعاد، وكنت حينئذٍ في التاسعة من عمري! بالطبع ليس رأيي الانطباعي (قديم...
هذا ما قاله الشيخ أبو إسحاق الحويني في إحدى محاضراته، التي تعرَّض فيها للإجابة عن سؤال: هل يضحك السلفيون؟ بدأ يحكي قصة الشاب الذي ظن أنه إن تزوج بمنتقبة، فسوف تكون في بيته مثل (الغفير)، ولا تخاطبه إلا بالفصحى، فتقول له: (قم). (اقعد). فدلَّل الشيخ على نعومة النساء كافة، بغض النظر عن زيهن، بهذا البيت...
حين أراد البحتري أن يقارن بين شعره وشعر أبي تمام، قال: "جيده خير من جيدي، ورديئي خير من رديئه". وشطر هذه العبارة الأول يمكنه أن ينطبق على أدب نجيب محفوظ؛ فجيده - بلا شك - أفضل من جيد غيره من الأدباء وأكثر، ورديئه فيه تفاوت، فبعض أعماله المتواضعة (القليلة بطبيعة الحال) تنحدر حتى تصبح دون كثيرٍ من...
تشارلز ديكنز بالطبع غني عن التعريف لأي شخصٍ مهتمٍّ بفن الرواية، وأغلبنا سمع عن أو قرأ رواياته الذائعة مثل (قصة مدينتين)، و(أوقات عصيبة)، و(الآمال الكبرى)، و(ديفيد كوبرفيلد)، و(مذكرات بيكويك)، و(أوليفر تويست). ولأن تشارلز ديكنز معروف لقطاع كبير من الناس، فسوف أحاول أن أتحدث عن جوانب من شخصيته قد...
كلما جرفني الحديث مع أحد الأصدقاء إلى موضوع الأسوأ (على الإطلاق) في مجال الشعر والرواية، عجزت عن الإجابة لبرهة. من الصعب جدًّا تحديد (الأسوأ)، لأن هذه الصفة شديدة الكرم، وهي تغدق على كثيرين بغير حساب، ولا سيما في هذا العصر الذي أصبح النشر فيه أسهل من شراء بنطال جديد، ودور النشر مجرد ماركات، وعلى...
اعتدنا أن نستخدم كلمة (العبقرية)، كلما أردنا أن نعبِّر عن نشاط عقلي مختلف، نادر الحدوث، يقود صاحبه إلى ابتكار أشياء لم يسبقه أحد إليها. ولعل أغلبنا يعلم أن وادي عبقر هو الذي نُسِبت إليه العبقرية، وهو وادٍ في نجد أثِرت عنه روايات كثيرة تتعلَّق بسكنى الجن فيه، وانتماء شياطين الشعراء إليه، وما إلى ذلك...
قد يُخيَّل للإنسان أحيانًا في لحظات تأمله، أن الغرض الحقيقي من الحياة هو بلوغ السعادة. وهذا ليس إلا وهمًا، ولا يستقيم على وجه. فالسعادة شعور لحظي، لا يلبث إلا قليلا ثم يتبدَّد، تاركًا الإنسانَ في حاجةٍ إلى السعي نحو مصدر سعادة جديد. والسعادة ليست أمرًا مستقلًّا بذاته، وليس لها منبع يستطيع الإنسان...
نحن الآن في ولاية جورجيا، وتحديدًا في مقاطعة إلبرت، نقف في طريق ضيق، أسفلته باهت، يجاور مساحات خضراء شاسعة، تمتد حتى تُلاقي الأفق الغائم المنذر باقتراب المطر. لا تتعجَّب حين تلمح أمامك لوحًا جرانيتيًّا ضخمًا يبلغ طوله نحو ستة أمتار، ويحمل نقوشًا عربية، في ذلك المكان النائي الذي لم يشهد بالتأكيد...
سألني صديق عزيز: ما أزمتك مع الدين في مجموعتك القصصية (زعربانة)؟ حين يُسأل المؤلف عن توجهه الديني في هذا المجتمع المتعصب غير المؤمن بالتعددية، لا بد وأن يتوجس، لأن هذا السؤال لا يُطرح إلا وبندقية غير مرئية موجهة إلى جبهته، فتصير الصيغة السليمة للسؤال: هل تعتقد ما أعتقده أم إنك كافر ولا تستحق إلا...