محمد إسلام

كانت المدرسة الخاصة بعين شمس التي نشأت فيها منذ أن كان عمري ثلاثة أعوام، والتي استمريت فيها إحدى عشر عاما مرحلة فارقة في حياتي، كانت هي المكان الرئيسي الذي تكون فيه مذاقي الخاص لكل شيء، عشقت الأفلام في قاعة "البروچيكتور"، وتعلقت بقطعة اللهو الإسبوعية التي يمكنها أن تصنع إسبوعا قادما جيدا في الملاهي...
اليوم الجديد
"أريد أن أقرأ هذه الرواية"، هكذا قالت لي عندما مررنا على بائع الكتب في نهاية شارع الجامعة ورأينا رواية "موت صغير" للكاتب "محمد حسن علوان"، بعدها قررت شراء الرواية وقراءتها سريعا حتى يتسنى لي أن أعطيها لها كنوع من الهدية المفاجئة، وبالفعل بدأت في قراءة الرواية التي تحكي قصة شيخ الصوفية "محيي الدين...
يمكنني بعد قليل من التركيز أن أحصي عدد المرات التي حضرت فيها عرضا ما وكنت وحيدا، بعض الأفلام في السينما، عرضا مسرحيا، والعديد من الحفلات الغنائية، يمكنني حصرهم بسهولة ولكنني لن أستطيع حصر نظرات الاستغراب والاستهجان لكل شخص قلت له أنني شاهدت العرض الذي نتحدث عنه وحيدا. “la la land”، إنه فيلم الموسم...
الأخت العزيزة جولييت يكتب إليكِ الجميع رسائل حب اعتقادا منهم أن ذلك سيجلب لهم الحظ في حياتهم العاطفية، ويذهبون برسائلهم حتى بيتك ليوصلوها لكِ، لن تفهمي العربية ولن أوصل رسالتي بالطبع إلى منزلك، ولن أكتب عن الحب أو أتغزل، ولكن برغم كل ذلك آمل أن تصلك رسالتي، وآمل أن تقرأيها رغم أنني لن أتغزل، لدي...
هاتفي يرن لأجد زميل الدراسة الذي لم لا أعرف أخباره منذ ما يقرب من عام، يسألني عن أحوالي وأحوال دراستي وماذا أعمل الآن، وعندما عرف أنني لا أعمل بجوار دراستي قال لي أنه سيفوتني فرصة العمر إذا لم أعمل معه، كنت أعلم هذه الطريقة في "جر الرجل" للعمل في هذا النوع من التسويق الذي يعمل به الكثير من الشباب...
قررت أن أكتب عن حرب أكتوبر في ذكراها الرابعة والأربعين، كانت فكرة جيدة إلى أن ظهر في رأسي السؤال البديهي الذي أسأله لنفسي في كل مرة أقرر فيها الكتابة عن شيء ما، ماذا سأكتب بالضبط وعن ماذا؟، إن الحرب واسعة النطاق ويمكنني بكل سهولة أن أختص بجزء بسيط من الأحداث نفسها أو تباعياتها أو حتى أسبابها، وكل...
" محطة ناصر، وهي محطة تبادلية مع الخط الثالث"، استفزتني تلك الجملة التي قالها المذيع الداخلي لمترو الأنفاق لكي أسأل نفسي سؤالا، هل ناصر كان بالفعل محطة يتوقف عندها الجمبع؟، وهل كان محطة تبادلية غيرت مسار مصر من خط لآخر؟، فقلت لنفسي أنه بالطبع كذلك، ولكن أي الطريقين كان يجب أن يسير فبه القطار؟ أنا -...
بالنسبة إلي كان الشعور المختلط بين الحب والفرح مبهما، لم أكن أعرفه، وعندما عرفته لم أستطع أن أوصفه، لذلك كان من الطبيعي أن تجعلني رهبة ذلك الإحساس أسمح لأي شيء أن يحدث، حتى ولو كان هذا الشيء هو نقض الصيام. دائما ما كان الضمير الديني لدي مستيقظا، كنت كثيرا ما أجلس مع أصدقائي في نهار رمضان لأجدهم...