عفرين.. دماء وعار

عفرين.. دماء وعار

بعيداً قليلاً عن الشأن المصرى الداخلى وان كنا ما زلنا فى العمق منه .. ففى منطقتنا الشرق اوسطيه لا احد يبقى بعيداً عن مرمى نيران الاخرين ... تبقى مأساة #عفرين واحده من قصص العار الذى سيلاحق صُناعه وابطاله والصامتين عليه زمناً طويلاً فما هى حقيقة ما يحدث هناك ولماذا الان يا #اردوغان .. !!!

45 يوما تمر على بدء عملية عفرين التى اسماها الاتراك كذباً وزوراً بعمليه "غصن الزيتون" لتسيل دماء الابرياء من ابناء الشعب السورى من اصول كردىه على تلك الأرض العربيه التى ارتوت طويلاً بالدماء وتصارعت فوقها كل اجهزة وجيوش العالم فهل من نهايه لتلك المأساه ام يظل المجتمع الدولى مُغمض العينين عن تلك المجازر التى يرتكبها السيد اردوغان ورجاله هناك والتى راح ضحيتها المئات من المدنيين العزل من اطفال ونساء وشيوخ فى واحده من ابشع صور انتهاك الانسانيه والتدخل فى شئون الغير دون وجه حق بل وممارسة اقصى درجات البلطجه السياسيه على ارض وابناء تلك المدينه المنكوبه  ..!!

حقيقة ما يحدث فى عفرين ربما تكمُن (خلافاً للمعلن عنه من الجانب التركى) فى رغبة الأتراك في تفادي حصول الولايات المتّحدة على شريك عسكريّ جديد في المنطقة وخوفاً من ان يصبح الأكراد فى سوريا والعراق وتركيا بفعل تنظيمهم وقوتهم العسكرية حليفاً قوياً يعتمد عليه الأمريكيون أكثر من اعتمادهم على تركيا بسبب الخلافات الكثيرة التي نشبت بين الطرفين مؤخراً ووقتها سيُصبح الأكراد القوة الأولى التي يعتمد عليها البيت الأبيض وهو ما قد يجعل امريكا اقل إستجابة لمطالب تركيا التي ستخسر عندها الكثير من النفوذ في حلف شمال الأطلسي واحلام السيطره على المنطقه العربيه وزعامتها ..  اذا لن تنطلى علينا خدعه اردوغان بانه يريد اعادة اكثر من 3 مليون لاجىء سورى الى منطقة عفرين ووصف اهلها بالأرهابيين وانما هى الرغبه فى كسر التمدد الكردى على الحدود المشتركه بين سوريا وتركيا والاحتفاظ بحق التواجد داخل الارض السوريه لتصبح تركيا لاعباً اساسياً ودائماً فى الازمه وفى اعادة اعمار سوريا بعد انتهاء الحرب لتجنى الحكومه والشركات التركيه اموالاً وارباحاً هائله من الدول المانحه التى ستضطلع بعملية الاعمار وفقاً لما هو متوقع قريباً ..!

القصه اذا مجزره تُرتكب تحت سمع وبصر الجميع على ارض سوريا الحبيبه التى اصبحت مرتعاً لكل الأفاقين بأسم الدين والقوميه والجهاد وعلى راسهم الخليفه التركى المزعوم والذى يواجه ضغوطاً داخليه رهيبه تدفعه دائما الى السقوط فى مثل تلك العمليات الدمويه التى يرى انها من شأنها إفادة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تُركيا إذ أنَّ المعارك الدائرة في #عفرين قد تساعد علي حشد الأصوات القوميَّة واليمينيه المتطرفه الى جانب اردوغان وحزبه ... فعلى الرغم من الخلافات الكثيرة بين الحزب الحاكم ذو التوجهات الإسلامية وأحزاب المُعارضة المختلفة فإن ثمة إجماع تُركي على ضرورة منع قيام دولة كردية على الحدود سواء في كردستان العراق أو في سوريا... كما أن من شأن هذه الحملة العابثه جلب مزيد من الأصوات في الانتخابات البرلمانية والرئاسية المرتقبه عام  2019 لتعويض الضرر السياسى الذى حدث بعد عمليات تطهير الدوائر الحكوميَّة من أتباع الداعية فتح الله كولن المُتهم بِتدبير مُحاولة الانقلاب العسكري الفاشل خِلال شهر يوليو 2016  إذ كان أتباع جماعة فتح الله كولن في السابق يمثلون خزانًا انتخابيًا لحزب العدالة والتنمية الحاكم قبل الشقاق الذي وقع بين كولن وأردوغان منذ سنوات وجعلن من كولن وانصاره اعداء لأردوغان وحزبه ومناهضين لهم فى الأنتخابات القادمه  ..!!

القصه كلها اذا حسابات سياسيه وانتخابيه واطماع تتزايد لدى السيد اردوغان ورجاله على حساب ابادة المدنيين العزل فى عفرين والحشد العسكرى ضد قوات حزب العمال الكردستانى ووحدات حماية الشعب الكرديه فى سوريا والتى يدفع الابرياء من المدنيين ثمناً باهظاً لها من دماؤهم واستقرار امنهم فى غفله وصمت من الدول الكبرى التى اكتفت بالتنديد او عدم التعليق .. لكم الله يا اهل عفرين ولتحل لعنة الله على الظالمين الباغيين ..!!

التعليقات