أحبك

أحبك

 

حين أُريد أن أتحدثُ إليكِ أبحثُ في نفسي عن كلمة فلا أجدها، فأتفقد دواوين الشعر، أتطرق إلى إلهام الشعراء، أتفحصُ قلوب العاشقين، وأمشي أُفتش في الطرقاتِ لأتأمل سحر الكون، عسى أن أجد الكلمة التي تستحقينها.

يتوهم الكثيرون أن وصف الحُب بالكلمات أمرُاً هَين، فهم يرون أن الشعراء والكُتّاب يكتبون بكل بساطةٍ عن الحُب، وهناك آلاف من أبيات الشعر تكفي -وأنا أقول أن هذا غير صحيح-.

كيف لي أن أصُفكِ بكلمة؟ أو أُعبر عن ما يسكُنَ خبايا روحي من مشاعر لكِ، وهل تكفي تلك الكلمة؟

أخبريني كيف لي أن أغزُل من الكلمات ما يصفكِ، فأنتِ تختلفينَ عن كل النساء، أنتِ لستِ أجملِهُن فحسب، بل أنتِ ميقاسُ الجمال، أنتِ من يمكن أن يتشبهُ بجمالها أجمل الأشياء في الكون.

أحيانًا تقفُ الألسن عاجزةً التعبير عن ما بداخلنا، ولا نجد إلا كلمةٍ بسيطة نتفوه بها، لذلك سأقول لكِ كلمة واحدة "أُحبك".

لكني أُشعر أنها مُختلفة تمامًا عن التي يقولها العاشقين، ليس لأني قائلها، ولكن لأنها تقال إليكِ.

أُحبك.. وهل لتلك الحروف من معني أو قيمة إن لم تقال لكِ؟

أُحبك.. وأعرف أن من يقولها غيري لمحبوبته فهو يُجاملها، فأنا إحتكرتُ معانيها وجعلتها كلها لكِ.

أُحبك.. يا من يُشعرني حضنها كدفء الشمس في يوم بارد.

أُحبك.. يا من تُطل بوجهها كالقمر في ظُلمة الصحراء.

أُحبك.. يا من تسكٌن عينيها كل المعاني الكاملة عن العشق والهوى.

أُحبك.. يا من يهَديني صوتها أجمل وأعذبُ الألحانِ.

أُحبك.. يا من يتشكلُ الوجدان بجمال كلامها الرقيق.

أُحبك.. يا من تشرقُ أيامي بجمال ضحكتها الصافية.

أُحبك.. يا من يرتجفُ قلبي فرحًا بلمسةٍ من يديها.

أُحبك.. يا من أعشقُ كل تفاصيلكِ، حتي صمتُكِ يُلهمني.

أُحبك.. يا دليل من يُريد أن يتعلم الغزل أو أن يُصبح أعظم الشعراء.

أحبك.. يا نورًا يملأ كل حواسي وروحى وأتحسسُ به طريقي.

أحبك.. وأعلمُ أن الحُب والعشق ما وجدَ إلا من أجلكِ.

أحبك.. وأقسم أن الشعر لن يكفي لوصفكِ ولا يعطي لكِ حقًا.

أحبك.. يا نور الصباح، يا سكون الليل، يا دفء الشتاء، يا نسيم الربيع، يا بهجةُ الصيف.

أحبك.. يا مملكةُ العشق، يا أرض الأحلام، يا وطن العشاق.

أحبك.. يا جنتي في تلك الدنيا، وأتمنى من الله أن يجمعني معكِ في الجنة.

أحبك.. وأتحدى جميعَ من في الارض أن رجلًا يعشق حبيبته مثلي.

أحبك.. يا نعمةً أنعم بها ربي علىَّ دون باقي البشر.

وأخيرًا أقولها لكِ ولكِ وحدك "أُحبكِ أُحبكِ".

التعليقات