أوتار الأحزان

أوتار الأحزان

 

تعزف الحياة الاحزان علي اوتار مشاعرك ، تُتعبك تُجهدك  و تجعل منك شبه انسان ، نصف شيطان ونصف ملاك ، تتسارع قوي الخير والشر بداخلك

لا تعلم من انت حقاً ..!؟

والي اين انت ذاهب ...!؟

قوتان بداخلك يتسارعان علي القيادة من سيقود المرحله القادمه في حياتك ...!؟ والي اين انت ذاهب ..!؟ اسألة واسألة والعديد منها كم تمنيت اجابات

حَلُمتَ ! اردتَ ! تمنيتَ ! فشلتَ فبكيت ....

بكاؤك صوته مكتوم ، تبكي من الداخل والخارج مهموم .... تناثرت احلامك امام عينك ، لم يتحقق منها سوي المخاوف والتوقعات السيئة ، كل من اخترتهم واحببتهم تركوك وذهبوا ، وكل من تركتهم كانوا يحبونك ، لا اعلم هل هي سنه الحياة ام هو غباء الاختيار ...!

سخرية القدر اليس كذلك! تحب احدهم بشده وتثق به ، ثم يتركك في منتصف الطريق ... وكذلك انت ..! فانت لست ملاك كلنا نصفنا ملاك ونصفنا شيطان ، نجرح فننجرح فنتذكر من جرحناه .....

قلوبٌ تتداوي بجرح بعضها لبعض ، دائره منغلقه نركض فيها جميعاً ، ومن جرح لأخر ومن ضحية لأخري ، وتدور الحياة بنا وتعزف الحانها علي اوتار مشاعرنا....

اليوم اكتب لكم بعد صراع دام طويلاً بين قلبي وعقلي ، و اعتذر عن تجعد الورقه ، أردتُ إخباركم عن شعوري فسبقتني الدموع ولم تترك لي مكاناً لاكتب عليه ، اليوم اراسلكم بعد فتره من انقطاع كتاباتي ، ولكنني عُدتُ الأن بعد تلك الفتره العصيبه التي مررت بها ، احاول ان اتأقلم مع تلك الحياهٓ البائسه ، التي ابذل جهداً ذهنياً هائلاً كل يوم حتي امنع نفسي من الانهيار وافساد كل شئ ، في تلك الفتره كنت احاول جاهداً نسيان ما يؤملني وعدم التفكير فيه ، اراسلكم لانني تغلبت علي قلبي واخيراً لم استطع نسيان ما يؤلمني والدليل انني مازلت اكتب لكم تلك الرسالة فلعلها تصلح مافعلته الايام ...

الكتابة يا صديقي .... عليك بالكتابة اكتب تفاصيل حياتك باحزانها ومآسيها ، اكتب كم يضيق صدرك اكتب وادمن الكتابة ، فهي الشئ الوحيد الذي يريحك بلا مقابل ، قلل من كلامك واكتب ، بث لنا مشاعرك المبعثره علي بعض من قطع الورق المبلل بالحبر ...

التزم شيئين عند اكتئابك الكتابة والصمت ، فكلاهما سيساعدك علي فهم الواقع ، وما المكتأب الا شخص فهم الواقع ..

واقع ان لا صديق يبقي ولا حبيب يحب ولا ناس ترحم ، و العمر ينقضي والزمن لا يتوقف ، ويرعبنا بان نبقي بلا رفيق .

عزيزي القارئ اعلم ان بعد قرائتك لتلك المقالة اصابك اكتئاب وتذكرت الحبيب الخائن والصديق البائع ، وتذكرت نوبات فشلك وغضبك وبكائك ، اعلم ان الايام تمضي سواء كنت راضٍ ام لا ..... اعلم بان بداخلك وجع يسري ف عروقك فيمزقها بنفس قدر الم مريض سرطان ياخذ الكيماوي .

الي كل من تركنا وحدنا ف نصف الطريق ، الي كل من عاهدنا علي السير معاً وذهب الي كل من كسرنا و دعس ارواحنا و مشاعرنا و طاقتنا تحت اقدامه ... عليك فقط ان تتذكر بانها كما قلت دائرة مغلقه ندور فيها جميعاً.....

تذكر ايضا ان ذنب كل شخص دعست مشاعره او احزنت قلبه فهو معلق بقلبك ، ذلك الذنب الذي سيحرمك من عيش الحياة بمتعة ، عدم شعورك بالارتياح رغم فعل ماتحب بسبب ذنب الاخرين المعلق بك .

عزيزي القارئ اتمني ان تكون شعرت بكلماتي من داخلك فهي اخلص مشاعر بُثت علي ورق ،

وارجو ان تحاول نسيان تلك المصاعب والاوجاع ، فالحياة تطيب لمن لا يبالي ، فقط دع الايام تفعل ما تشاء وطب نفساً اذا  حكم القضاء .

عزيزي القارئ دمت سعيد ....

التعليقات