حبس اثنين من أبرز القيادات الانفصالية في كتالونيا

أرشيفية
أرشيفية

 

 أمرت المحكمة العليا الإسبانية، اليوم الاثنين، باستمرار حبس اثنين من أبرز القيادات الانفصالية في إقليم كتالونيا بتهمة التحريض.

وذكرت قناة (روسيا اليوم) مساء اليوم الإثنين، أن رئيس الجمعية الوطنية الكتالونية خوردي سانشيز وزعيم جماعة (أومينيام) الإنفصالية رخوردى كيوكسارت خضعا في وقت سابق اليوم للتحقيق ، وقررت المحكمة العليا استمرار حبسهما في إطار التحقيقات الجارية بشأن اتهامات تورطهما في عمليات تحريض على الإنفصال.

من ناحية أخرى، أفرجت السلطات القضائية الإسبانية عن قائد الشرطة في كتالونيا جوزيب ترابيرو ، بعد خضوعه للتحقيق ، وأمرته بتسليم جواز سفره على أن يمثل أمام المحكمة العليا كل أسبوعين.

وكانت السلطات الإسبانية قد ألقت القبض على الأشخاص الثلاثة في إطار حملة نفذتها قبيل الإستفتاء الذي جرى في كتالونيا في أول شهر أكتوبر الجاري ، وأسفرت نتائجه عن تأييد سكان الإقليم للإنفصال عن إسبانيا ، التي رفضت من جانبها نتائج الإستفتاء بوصفه غير قانوني. 

التعليقات