نيويورك تايمز: كوريا الشمالية تنتج النووي في صمت

 

كشف مسئولون بالمخابرات الأمريكية أن كوريا الشمالية تغير نهج تطوير البرنامج النووي في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث مازالت تنتج الوقود والأسلحة النووية لكن بهدوء.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية في تقرير على موقعها الإلكتروني، أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون التزم باستراتيجية بناء ترسانته النووية علنًا عن طريق عدة تفجيرات تحت الأرض وإطلاق الصواريخ في السماء، كل ذلك لبعث رسالة مفادها أن برنامجه النووي لا رجعة فيه.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مسؤولين سابقين وحاليين في المخابرات الأمريكية أن كيم حاليا يشكل استراتيجيته طبقا لقراءته لترامب أثناء لقائهما منذ 3 شهور في سنغافورة.

وأوضحت الصحيفة أن أدلة علنية تشير إلى أن إنتاج كوريا الشمالية للأسلحة والوقود النووي مازال نشطا كما عهده، لكن يبدو أن بيونج يانج تتبع خطى إسرائيل وباكستان والهند باستمرار برنامجها النووي في هدوء دون إجراء أي تجارب، ما يسمح لترامب بتصوير جهود نزع السلاح النووي كأنها في المسار الصحيح.

وقالت الصحيفة إن الصبر الذي يتحلى به كيم حاليا ساعد في الحفاظ على تدفق الكلمات الدافئة من ترامب، الذى أشاد بكيم الأسبوع الماضي بعد أن امتنع الزعيم الكوري الشمالي عن استعراض الصواريخ الباليستية خلال عرض عسكري في بيونج يانج.

ومن المقرر أن يزور الرئيس الكوري الجنوبي مون جاى إن بيونج يانج للقاء ثالث مع كيم يستمر 3 أيام، على أن يناقشان "إعلان السلام" الذي كان شرط كوريا الشمالية قبل أي مفاوضات حول نزع السلاح النووي.

 
التعليقات