بوتين لترامب: لا تستفزوا كوريا الشمالية.. صاروخ واحد سيؤدي لكارثة

أرشيفية
أرشيفية

 

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس من خطر تأجيج الوضع حول كوريا الشمالية، مشيرًا إلى أن إطلاق صاروخ واحد من قبل كوريا الشمالية سيؤدي إلى كارثة.

وقال «بوتين» خلال مؤتمره الصحفي السنوي، تعليقًا على قضية كوريا الشمالية: "نعتقد بأنه يجب وقف تأجيج الوضع من الجانبين"، أي من قبل واشنطن وبيونج يانج.

وأشار إلى أن كوريا الشمالية ردت بإطلاق صاروخ جديد على مناورات الولايات المتحدة، مضيفًا أنه "يجب الخروج من هذه الحلقة المفرغة، لأن هذا أمر خطير للغاية".

وأضاف الرئيس الروسي أن الاستخبارات الأمريكية لا تمتلك ما يكفي من المعلومات الدقيقة عن إحداثيات الأهداف المحتملة في كوريا الشمالية، ولن تكون الولايات المتحدة قادرة على تدمير كافة الأهداف في حال ضربت كوريا الشمالية، مشيرًا في الوقت ذاته إلى أن "إطلاق صاروخ واحد من قبل كوريا الشمالية كاف ليؤدي إلى عواقب كارثية".

وأعاد «بوتين» إلى الأذهان أن الولايات المتحدة قد استخدمت السلاح النووي في الماضي، مشيرا إلى أنه "الآن لا توجد أي ضرورة للقيام بذلك. ويجب إبداء أقصى قدر من الحذر".

وأشار «بوتين» إلى أن الولايات المتحدة تقوم باستفزاز كوريا الشمالية، والأخيرة "لا ترى طريقة أخرى للحفاظ على نفسها سوى تطوير أسلحة الدمار الشامل والمعدات الصاروخية. وهي طورتها حتى تكون قادرة على الوصول إلى الأراضي الأمريكية، على ما يبدو. وهذا الأمر ليس جيدًا على الإطلاق".

ونوه الرئيس الروسي بأن التعاون بين روسيا والولايات المتحدة بشأن كوريا الشمالية مرهون بعقلانية الموقف الأمريكي. وذكر بتصريح وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون حول استعداد الولايات المتحدة لمفاوضات مباشرة مع كوريا الشمالية.

وقال «بوتين»: "هذه إشارة جيدة جدًا تدل على أن القيادة الأمريكية بشكل عام، والخارجية الأمريكية تبدأ بإدراك الواقع، وآمل بأن يحدث ذلك في الاستخبارات الأمريكية والبنتاجون أيضا. وفي حال تحركنا بهذا الاتجاه، انطلاقًا من التفكير السليم، فنحن سنتعاون مع الولايات المتحدة بشأن كافة المسائل من هذا القبيل، بما فيها قضية كوريا الشمالية".

 

التعليقات