وزير الاتصالات يبحث تطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات

 

التقى الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مجلس إدارة غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات برئاسة المهندس وليد جاد، بمقر الوزارة في القرية الذكية، حيث تم مناقشة الرؤى المتعلقة بتطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وخلال اللقاء أكد طلعت، على أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يتميز بالترابط بين الوزارة كممثلة للحكومة، وقطاعات المجتمع المدني والخاص، مشيرًا إلى أن غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تضم خبرات متنوعة وكبيرة وهو الأمر الذى يعزز من أهمية التعاون المشترك من أجل تنفيذ خطط الدولة للتنمية ومواجهة التحديات، والسعي نحو تطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تعد من أكثر الصناعات نموًا بما يساهم في زيادة نسبة مشاركة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي للدولة، وإيجاد حلول تكنولوجية لتنمية المجتمع اقتصاديًا واجتماعيًا، وجذب مزيدًا من الاستثمارات وتوفير فرص العمل للشباب.

وأوضح وزير الاتصالات، أن الاستثمار في التدريب وبناء القدرات كان له عائدًا قويًا تمثل في توفير فرص عمل متميزة داخل مصر وخارجها للشباب خريجي برامج التدريب التي تقدمها الوزارة وأذرعها التنفيذية، كما أنه عامل هام لجذب الشركات العالمية للاستثمار في مصر؛ مؤكدًا أنه تم تشكيل لجنة لرفع كفاءة برامج التدريب وتطويرها من حيث التنوع في البرامج التدريبية المقدمة وادخال تخصصات جديدة، والتوسع الجغرافي في كافة المحافظات، وزيادة أعداد الملتحقين بالبرامج التدريبية لتغطية احتياجات السوق المحلي والإقليمي، وإعداد كوادر بشرية مؤهلة قادرة على العمل في الأسواق عبر الحدود.

ومن جانبه أكد المهندس وليد جاد رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، أن الغرفة تعمل كشريك رئيسي لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث تشارك في تنفيذ عدد من البرامج الاستراتيجية بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا"، مستعرضًا أهم المشروعات والمبادرات التي تنفذها الغرفة خلال الفترة الحالية.

وناقش أعضاء الغرفة عدد من المقترحات التي تقدموا بها ومنها "مواكبة المستجدات الحالية على الساحة العالمية في استراتيجية القطاع، ومساهمة الغرفة في تنفيذ برامج التدريب التي تقدمها الوزارة بما يتواكب مع احتياجات شركات القطاع ويضمن توظيف نسبة كبيرة من خريجى البرامج التدريبية في هذه الشركات"، كما تم مناقشة تواجد الشركات الصغيرة والمتوسطة في المناطق التكنولوجية لإتاحة فرص أكبر لتوظيف وتدريب الشباب للعمل في مجال تكنولوجيا المعلومات.

التعليقات