مصر تدهس الإرهاب تحت أقدامها.. رسالة الكومي إلى المصريين

الرائد محمود الكومي
الرائد محمود الكومي

 

أعرب الرائد محمود عصام الكومي، الذي فقد ساقَيه وإحدى عينَيه في عملية إرهابية في سيناء، عن سعادته البالغة بعد القبض على الإرهابي هشام عشماوي، قائلًا: "قررت أتصور وأنا واقف على صورة عشماوي، علشان أوصل للناس رسالة بأنه مهما كان الباطل صوته عاليًا فنهايته تحت أقدام المصريين".

وأوضح الكومي، خلال مداخلة هاتفية، اليوم الأربعاء، مع الإعلامي نشأت الديهي ببرنامج "بالورقة والقلم"، المُذاع عبر فضائية "ten"، أن المصريين لديهم عقيدة بأنهم لن يتركوا مصر أبدًا رغم كل التحديات، مشيرًا إلى أنه كان يعمل ضابط مفرقعات بوزارة الداخلية بإدارة الحماية المدنية بمحافظة الغربية، وطلب الانتداب للعمل في سيناء أكثر من مرة، وحين زادت نسبة استشهاد أبطال المفرقعات في سيناء، طلب مدير أمن شمال سيناء من وزير الداخلية دعم المديرية بضباط مفرقعات من أنحاء الجمهورية للتعامل مع المتفجرات هناك.

وتابع البطل: "ضابط زميل لي طلب هو أيضًا الانتداب، وعملنا ساعتها قرعة علشان اللي يكسب يروح سيناء، وطلع من نصيبي الانتداب"، مؤكدًا أن سيناء أطهر بقعة في الأرض، وشرف له أنه عمل بها.
ونوه الكومي بأنه تعرض للإصابة في اليوم التاسع من الانتداب، الذي يعد يومًا فارق جدًّا في حياته، مؤكدًا أنه لم يندم على ذهابه للعمل في سيناء.
 

 

التعليقات