بكري يكشف أسرار اغتيال الأنبا أبيفانيوس: الأولى من نوعها

الإعلامي مصطفى بكري
الإعلامي مصطفى بكري

 

قال مصطفى بكري، الإعلامي والنائب البرلماني، إن حادثة اغتيال الأنبا أبيفانيوس، أسقف ورئيس دير القديس أبو مقار بوادي النطرون، هي الأولى من نوعها، كأول مرة يتم قتل قيادة دينية بهذه الطريقة.

وأكد بكري، خلال تقديمه برنامج «حقائق وأسرار»، المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، أنه من المبكر أن نعلن وصلنا للاستنتاجات القاطعة للحادثة، مؤكدًا أنه يجب قراءة الأمر بنوع من الموضوعية واستنادًا إلى المعلومات.

وأضاف أن الراهب قام بعملية الاغتيال مساعدة آخرين من نفس الدير، وهذا لسبب وجود خلافات إدارية، ومخالفة «أبيفانيوس» لنظام الرهبان، كما يزعم البعض، مُشيرًا إلى أن أماكن العبادة بعيدة طوال الدهر عن الجرائم وأن الرهبانية هي الانعزال عن الناس من أجل التعبد، وأن هذه أول عملية اغتيال يتم فيها قتل شخصًا له تلك المكانة.

وكان الراهب المشلوح أشعياء المقاري، قد اعترف خلال تحقيقات النيابة، أنه حاول قتل الأنبا أبيفانيوس مرتين سابقا ولكنه فشل، مشيرًا في اعترفاته أن عزم في المرة الثالثة على الإستيقاظ مبكرا لتنفيذ الجريمته، وقتل رئيس دير أبو مقار بوادي النطرون.

 

التعليقات