«القمة 114»| يوليو «أهلاوى».. الأبيض لم يفز فيه على الأحمر

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

- من النسخة الورقية لجريدة "اليوم الجديد"

 

 

على مر التاريخ، لم يحدث أن فقد لقاء القمة معناه بسبب حسم هوية البطل قبل إقامته، ليس فقط لأنه بطولة فى حد ذاته، ولكن أيضًا لأن الفوز به قد يكفى الطرف الذى خسر الدورى لتعويض فقد الدرع، ومن هنا يظل الحماس قائما كما لو كانت الثلاث نقاط ستحدد بطل الدورى.

الزمالك يبحث عن فوز غائب

والقمة 114 التى تقام فى الثامنة من مساء غد «الإثنين» ليست إلا تحصيل حاصل، هذا على الورق، لكن فى الواقع ينتظر مشجعو الزمالك بفارغ الصبر تحقيق الفوز، الذى يعلمون جيدا أنه قادر على انتشال فريقهم من الهوة السحيقة التى وقع فيها بضياع الدورى ووداع دورى أبطال إفريقيا.

ويرغب أوجوستو إيناسيو، المدير الفنى للزمالك، فى تثبيت أقدامه على رأس الجهاز الفنى الزملكاوى، الذى يعرف أنه سيودعه مع أول إخفاق، ويسعى كذلك لاستكمال نجاح مسيرته المحلية، فرغم الفشل الإفريقى، فإن «الخواجة» البرتغالى قدم نتائج مبهرة محليا، إذ فاز بآخر 6 مباريات خاضها بالدورى، ولم يخسر فى آخر 10 مباريات له بنفس البطولة. ومجملا خاض الزمالك مع إيناسيو 11 مباراة بالدورى، خسر لقاء وحيدا وتعادل فى 2 وفاز بـ8.

ولا شك، يبحث الفارس الأبيض عن أول فوز على الأهلى  بالدورى منذ 10 سنوات، عندما قهر الأبيض نظيره الأحمر بهدفين لتامر عبد الحميد وجمال حمزة عام 2007.

دورى بلا خسارة.. حلم الأهلى

وعلى الجانب الآخر، لن يقبل «الأهلاوية» أن تكون أول خسارة فى الدورى بآخر مباراة، وعلى يد الغريم التقليدى! والأهم بالنسبة لحسام البدرى، المدير الفنى للفريق الأحمر، أن يظل سجله خاليا من أى هزيمة على يد الزمالك فى ولاياته الثلاث بالقيادة الفنية للشياطين الحمر.

ويطمح البدرى فى تحقيق الفوز ذهابا إيابا على الزمالك فى الدورى، لأول مرة منذ موسم 2007/2008، حين تفوق المارد الأحمر فى الدور الأول بهدف لمحمد أبو تريكة، وفاز كذلك فى الدور الثانى بهدفين لأحمد فتحى وعماد متعب.

يوليو «عقدة» الزمالك

10  مواجهات بالتمام والكمال التقى فيها الفريقان فى يوليو، أنهى الشياطين الحمر 6 لقاءات منها بالفوز، فيما انتهت الـ4 الأخرى بالتعادل، بلا أى انتصار زملكاوى. وعلى مستوى الأهداف زار الفريق الأحمر شباك خصمه التقليدى 17 مرة، بينما اكتفت كتيبة الفن والهندسة بـ8 أهداف فى مرمى الأهلى.

ولقاء هذه المرة ليس الأول الذى يقام يوم السابع عشر من يوليو تحديدا، فقد التقى الفريقان فى نفس اليوم من نفس الشهر ولكن عام 2000، وذلك ضمن منافسات بطولة الدورى، موسم 1999/2000، وانتهى اللقاء بالتعادل السلبى.

وبالعودة إلى الـ10 لقاءات التى جمعت الفريقين فى يوليو، نجد أن نصفها أقيم فى بطولة الدورى، إضافة إلى مباراة وحيدة بكأس مصر، وأخرى فى كأس السوبر المصرى، وأخيرا 3 مواجهات فى دورى أبطال إفريقيا.

فى الدورى، كان اللقاء الأول فى 13 يوليو 1984، وتعادل الفريقان بهدفين لكل منهما، سجل للزمالك نصر إبراهيم وكوارشى، وللأهلى خالد جاد الله وعلاء ميهوب. وفى يوليو 1997، أقيم ثانى اللقاءات وفاز الفريق الأحمر 3/1، بهدفين لهادى خشبة وثالث لحسام حسن، بينما سجل للأبيض أحمد الكاس. والمواجهة الثالثة جاءت فى يوليو 2000 وانتهت -كما أشرنا- بالتعادل السلبى. وأقيمت المباراة الرابعة فى يوليو 2015، وحسمها الأهلى بهدفين نظيفين لمؤمن زكريا. ليكون اللقاء الخامس والأخير بالدورى هو الذى تم فى الدور الثانى من الموسم الماضى بتاريخ 9 يوليو 2016، وانتهى بالتعادل السلبى.

أما المواجهة الوحيدة التى جمعت الفريقين بكأس مصر فى شهر يوليو، فكانت إحدى أشهر مباريات القطبين عبر التاريخ، حين التقيا فى نهائى كأس مصر بالثانى من يوليو عام 2007، وفاز الشياطين الحمر بـ 4 أهداف مقابل 3، فى لقاء ملحمى لا ينسى.

وكان نصيب كأس السوبر المصرى من يوليو أيضا مباراة وحيدة، أقيمت عام 2008، وحسم الأهلى  الكأس لصالحه، بهدفين لأحمد حسن والمعتز بالله إينو.

أما المواجهات الثلاث التى جرت بدور المجموعات من دورى أبطال إفريقيا، فأقيمت الأولى فى يوليو 2008، وفاز الفريق الأحمر بهدفين لهدف، أحرزهما فلافيو وأحمد حسن، وسجل للزمالك جمال حمزة. وتم اللقاء الثانى فى يوليو 2012، وفاز الأهلى بهدف لمحمد أبو تريكة. أما اللقاء الأخير فجاء فى نفس الشهر من عام 2013، وتعادل الفريقان 1/1، بتوقيع أحمد جعفر للزمالك، وأبو تريكة للأهلى.

التعليقات