نيستا الفنان.. مدافع أمتع بيليه!

نيستا
نيستا

 

أسوأ مباراة فى تاريخه لها الفضل في تحويل وجهته من مانشستر إلى ميلانو!

 

الدفاع فن.. إن كنت قد استغربت هذه المقولة فأنت لم تشاهد الأسطورة الإيطالية أليساندرو نيستا، الذى ولد فى 19مارس 1976، واحتفل أمس بعيد ميلاده الـ41.

نيستا لم يكن مجرد مدافع فذ يمتلك السرعة والقوة والمهارة ويجيد ألعاب الهواء، كما أن أسطورته لم تصنعها فقط كثرة الإنجازات والبطولات، التى أبرزها لقب كأس العالم 2006 مع المنتخب الإيطالى، و3 ألقاب دورى إيطالى بواقع واحد مع لاتسيو واثنين مع إى سى ميلان، بالإضافة إلى لقبى دورى أبطال أوروبا مع ميلان.

تسأل: ما الذى صنع أسطورته إذن؟

الأسطورة البرازيلية بيليه يجيبك:

«فى إيطاليا الظاهرة نيستا وليس توتى.. فدائما كانت المتعة فى الهجوم، لكن نيستا هو الذى جعل للدفاع متعة».

 

من الأرشيف.. كيف عانى إبراهيموفيتش أمام نيستا؟

 

«الجوهرة السمراء» وضع يده على ما صنع الملحمة.. إنها المتعة، إنه الفن، كان بارعا فى قطع الكرة واستخلاصها عبر الانزلاقات أو ما يعرف بالـ«TACKLING»، ومبهرا فى عدم اكتفائه بقطع الكرة، بل كان يطمح فى افتتكاكها ومن ثم بناء هجمة لفريقه، أما عن التعامل مع الكرات الهوائية فحدث ولا حرج.

 

من الأرشيف.. كيف عانى ميسي أمام نيستا؟

 

إمكاناته اللافتة جلبت له عروض أندية الصف الأول فى العالم حين كان يرتدى شارة القائد مع لاتسيو عام 2002.. مانشيستر يونايتد، ريال مدريد، برشلونة، يوفينتوس، ميلان، الإنتر.. إلا أن الشياطين الحمر كانوا الأقرب إلى ضم عملاق النسور، فما الذى حول وجهته من مانشيستر إلى ميلانو؟

حدث ما لم يكن فى الحسبان!

 

من الأرشيف.. كيف عانى رونالدينهو أمام نيستا؟

 

السير أليكس فيرجسون، المدير الفنى للمان يونايتد، بعث بمدربه المساعد لمشاهدة ديربى العاصمة بين لاتسيو وروما، فى الأسبوع الـ27 من الكاليتشيو، لمتابعة أداء نيستا من الملعب وتقييمه بشكل واقعى قبل اتخاذ قرار نهائى بضمه، فكانت مفاجأة 10 مارس 2002.

خاض أليساندرو أسوأ مباراة فى تاريخه على الإطلاق.

هل يكفيك أن تعرف أن لاتسيو خسر بنتيجة 5/1! أم هناك ضرورة لأخبرك بأن اللاعب الذى كان نيستا مكلفا برقابته سجل سوبر هاتريك وصنع الهدف الخامس؟ نعم فعلها مونتيلا، مهاجم روما، فأحرز 4 أهداف وصنع هدفا عالميا لفراشيسكو توتى، وسط أخطاء كارثية لا تُنسى لنيستا.

 

شاهد أهداف روما في لاتسيو بمباراة 5/1

 

بالطبع صرف فيرجسون النظر عن التعاقد معه. يقولون إن نيستا كان يعرف أن هناك من جاء لمتابعته من مانشيستر، فأدى ذلك لتشتيت ذهنه. ولعله القدر الذى أبعده عن الدورى الإنجليزى الذى لا يناسب طريقة لعبه، والقدر الذى دفع فيرجسون للتعاقد مع مدافع آخر يلعب فى ليدز يونايتد، لكنه دولى، وسيتألق فى ما بعد بالقميص الأحمر.. اسمه ريو فيرديناند!

أما نيستا فانهالت عليه العروض من كبار أوروبا بعد انتهاء الموسم، خاصة أن لاتسيو تعرض لضائقة مالية وعرضه للبيع للاستفادة من المقابل المادى الكبير المتوقع دفعه للحصول على خدمات «الجنرال».

وبالفعل، جلب نيستا 31 مليون يورو لخزائن لاتسيو، وهو المبلغ الذى دفعه إى سى ميلان لضم أليساندرو، وبعد 9 سنوات قضاها بين جدران نادى النسور، رحل ممتلئا بالحنين، تاركا وصية أخيرة: «آمل أن لا تتكرر حادثة كريستان فييرى، عندما انتقل إلى الإنتر فانتحر أحد مشجعى لاتسيو».

التعليقات