شاهد| 10 أهداف وضعت مصر على عرش الكرة الإفريقية

 

حصد المنتخب المصري لكرة القدم 7 ألقاب لكأس إفريقيا عبر تاريخه، وضعته كملك متوج على عرش البطولة والقارة السمراء، ومرشح فوق العادة لأي لقب يشارك فيه، وصنعت مصر مجدها عبر أهدافًا حاسمة سجلت..

في هذا التقرير يستعرض "اليوم الجديد" أبرز 10 أهداف سجلها الفراعنة منها..

1- الديبة وهدف الفوز على السودان

يعتقد البعض أن رباعية الديبة في نهائي أول بطولة لكأس الأمم بالسودان عام 1957، أمام إثيوبيا، كانت الأهم لمصر ومنحتها التتويج باللقب، وقد يكون هذا الأمر صحيحًا، إلا أن هناك هدفًا آخر أهم.

الهدف الأهم كان لمحمد دياب العطار الشهير بالديبة في نصف نهائي البطولة على السودان، عندما أحرز هدف الفوز في الدقيقة 72، ليمنح الفراعنة التأهل للنهائي، بالتغلب على الجيران 2/1، ولولا الهدف كان ستعاد المباراة مرة آخرى لعدم تطبيق نظام ضربات الجزاء وقتها، مما قد يضيع على مصر التأهل للنهائي على حساب أصحاب الأرض، ثم الفوز باللقب الأول كل هذا كان سيصير مهدداً لولا هدف الديبة في السودان.

2- هدف بهيج يمنح مصر لقب 1959

في بطولة 1959 والتي أقيمت بمصر، تأهل الفراعنة والسودان للنهائي بعد الفوز على إثيوبيا، ومرت 89 دقيقة، والنتيجة كانت التعادل بهدف لكل فريق، قبل أن يحرز عصام بهيج، نجم الزمالك والمنتخب، هدفًا رائعًا منح فريقه الفوز على السودان بهدفين لهدف، وتوجت مصر باللقب.

 
 
 

3- أهداف جمال عبد الحميد وطاهر أبو زيد يمنحان مصر لقب 1986

في عام 1986، صعدت مصر متصدرة مجموعتها الأولى بفارق هدف عن كوت ديفوار والسنغال، صاحبا المركز الثاني والثالث، ولولا هذا الهدف لكانت مصر خارج السباق.

الهدف جاء في مرمى كوت ديفوار في اللقاء الذي انتهى بفوز مصر بهدفين دون رد، وكان الهدف الثاني الذي أحرزه جمال عبد الحميد ليمنح مصر التأهل كمتصدر، ولولاها كانت الصدارة ذهبت لكوت ديفوار، وخرجت مصر بعد تساويها في كل شئ مع السنغال لأن الأخير سبق وأن فاز على الفراعنة بهدف دون رد، في المباراة الافتتاحية.

 
 
هدف عبد الحميد كان سببًا في هدف آخر الجميع يتذكره هو هدف طاهر أبو زيد في مرمى المغرب في نصف نهائي البطولة، والذي كسر عقد أسود الأطلسي للمرة الوحيدة في تاريخ مصر.
 
 
 

4- هدف حسام حسن في بوركينا فاسو 1998

ربما يكون الفوز بهدفين سهلاً، إلا أن دخول مباراة مع صاحب الأرض الذي يقدم عروض قوية، وفي نصف نهائي بطولة تحلم الجماهير بالتتويج بها ليس كما يتوقع البعض.

هذا ما حدث في مباراة مصر وبوركينا فاسو، فالفراعنة كانوا يتخوفون من الخيول وجماهيرهم، وجاءت المباراة صعبة عليهم، وسط التشجيع الجنوني للبوركينين الساعيين لاستغلال اهتزاز الثقة بالنفس لدى الفراعنة، إلا أن هدف حسام حسن الأول منح الطمأنيية لمصر، وكان هدفًا هامًا في مسيرة تتويج الفراعنة باللقب على حساب جنوب إفريقيا بهدفين دون رد.

 
 

5- عمرو زكي يظهر في 2006

في أجواء ملتهبة منح في نصف نهائي البطولة أمام السنغال، أشعل عمرو زكي استاد القاهرة بالفرحة، بعدما سجل هدف التقدم 2/1 على السنغال برأسه، وهو الهدف الذي منح مصر التأهل للنهائي وقتها، ثم فازت على كوت ديفوار بضربات الترجيح.

 
 

6- هدفان في بطولة 2008

يبرز هدف أبو تريكة أنه الأغلى في 2008، وصاحب الحسم، ويعد هذا صحيحًا، لأنه خطف الفوز للفراعنة على حساب الأسود الكاميرونية، بهدف دون رد، وتوجت مصر بالنجمة السادسة في البطولة.

 
 
ورغم أهمية هدف تريكة، إلا أن هناك هدف آخر بذات الأهمية، هو هدف أحمد فتحي في مرمى كوت ديفوار في نصف النهائي، وهو الهدف الذي تسبب في انهيار الأفيال، وخطف مصر الفوز بسهولة 4/1 إلا أن كوت ديفوار كانت مرشحة للقب لولا هدف فتحي الذي تسبب في انهيارها وتأهل مصر للنهائي على حسابها.
 
 

7- هدفان لجدو في 2010

خطف جدو الفوز لمصر في نهائي إفريقيا على حساب غانا، وهو الهدف الأهم في البطولة نظرًا للضغط الغاني المتواصل على دفاعات الفراعنة، والذي كاد يخطف اللقب للبلاك ستارز، إلا أن "البديل المميز" خطف الفوز لمصر.

 
 
 
هدف آخر لجدو كان أمام الكاميرون في الدور ربع النهائي، بعدما أحرزه بعد دقيقتين من الوقت الإضافي، مما تسبب في إحراز أحمد حسن الهدف الثالث لينتهي اللقاء 3/1 ويتأهل لنصف النهائي ثم يفوز باللقب فيما بعد.
 
 
التعليقات