3 مزايا و3 عيوب لقرار زيادة عدد منتخبات المونديال

أثار قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم، زيادة عدد المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم بداية من عام 2026، إلى 48 منتخبًا جدلاً واسعًا في الأوساط الرياضية، خاصة في ظل رفض الأوروبيين لهذا المقترح.

السويسري جياني انفانتينو، رئيس الفيفا، أعلن، أمس الثلاثاء، الفيفا قرر رسميًا رفع عدد منتخبات المونديال إلى 48 بدلا من 32 وذلك بداية من مونديال 2026، والذي سيتحدد مستضيفه في 2020.

وقال انفانتينو أن نظام البطولة سيكون بتقسيم المنتخبات الـ48 المتأهلة على 16 مجموعة، تضم كلا منها 3 فرق فقط، وسيتم إلغاء نظام التعادل في دور المجموعات، بحيث سيلجأ الفريقان لضربات الترجيح لتحديد الفائز بنقاط المباراة الثلاثة،وذلك منعًا للتلاعب، ثم يصعد أول وثاني كل مجموعة لدور ال32 الذي سيلعب حتى نهاية البطولة بنظام خروج المغلوب.

وذكرت تقارير صحفية، أنه إفريقيا قررت زيادة مقاعد إفريقيا إلى 9 مقاعد، و16 من أوروبا، و6 من أمريكا الجنوبية وأيضا الشمالية، و8 مقاعد لآسيا، ومقعد لممثل إقيانوسيا، ومثله للبلد المنظم، بجانب مقعد مشترك بين أمريكا الشمالية وآسيا.

ويستعرض "اليوم الجديد" في التقرير التالي أبرز عيوب ومميزات البطولة:-

أولا المميزات:-

1-تحقيق أحلام شعوب عديدة في متابعة منتخبها في المونديال

يمثل القرار تحقيق لأحلام دول عديدة خاصة في إفريقيا وآسيا في رؤية منتخب بلادها بالمونديال، وهو الأمر الذي سيعزز من انتشار اللعبة وزيادة حدة التنافس من أجل حصد التأهل، وهو الأمر الذي سيساعد على مزيد من تطوير البطولة.

2- زيادة مدة البطولة

مع زيادة عدد فرق البطولة، سيؤدي إلى ارتفاع عدد المباريات من 64 إلى 80 مباراة، وهو الأمر الذي سيستلزم وقت أطول، وهو الذي سيستفيد منه المشاهد في متابعة مباريات أكثر وقضاء وقت أطول مع العرس العالمي الأكبر.

3- زيادة القيمة التسويقية للبطولة

سيؤدي أول مزيتين لميزة ثالثة وهي زيادة القيمة التسويقية للبطولة نظراً لأنها ستنال شغف متابعين أكثر، بجانب زيادة عدد مبارياتها، مما يؤدي لزيادة القيمة التسويقية ورفع مداخيل الفيفا.

على الجانب الآخر، يوجد عدد من العيوب، منها:-

1- ضعف المنافسة

زيادة عدد الأندية سيتسبب في وجود منتخبات ضعيفة، مما سيضعف المنافسة، وسيتواجد منتخبات ليست على المستوى في أدوار متقدمة مثلما حدث في بطولة اليورو الماضية والتي ارتفع فيها عدد الفرق المتأهلة من 16 إلى 24 منتخب.

2-زيادة التكاليف على البلد المضيف

سيتسبب زيادة عدد الفرق لتكاليف باهظة على البلد المضيف من إنشاء ملاعب وفنادق وطرق لاستيعاب المنتخبات والجماهير التي ستؤازرها، وهو ما يتسبب في أعباء اقتصادية على البلد المنظم.

3-عدم وجود متعة كروية

يتسبب قصر مباريات دور المجموعات إلى انتهاء المتعة الكروية، وعدم منح الفرق فرصة للتعويض في مباراة ثالثة، هذا بجانب إمكانية التواطؤ في آخر مباراة بالمجموعة التي ستتكون من 3 فرق.

التعليقات