9 أحداث بمباراة مصر وتونس.. أبرزها حضور نجلي مبارك

استطاع المنتخب المصري لكرة القدم ختام استعدادته لبطولة أمم إفريقيا، التي ستنطلق يوم السبت المقبل بالجابون، بتحقيق الفوز في اللقاء الودي الذي جمعه بالمنتخب التونسي بهدف دون رد أحرزه مروان محسن.

اللقاء رغم أنه جاء متوسطًا من الجانب الأداء المصري، إلا أنه حفل بعدد من الأحداث التي تعود لتطل على الكرة المصرية سواء كان هذا الأمر فنيًا أو من جهة التنظيم.

 

1-ظهور علاء وجمال مبارك

حضور جمال وعلاء مبارك نجلي الرئيس المخلوع، للمباراة من المدرجات هي اللقطة التي تنال اهتمام جميع المتابعين في الفترة الحالية، نظراً لعدم تواجدهم في أي حدث رياضي منذ قيام ثورة يناير 2011، وخروجهم من السجن العام الماضي.

الجماهير المتواجدة بالمدرجات تفأجات بحضور جمال وعلاء، والذي كان يؤكد الجميع قربهم من المنتخب وأنهم الراعي الرسمي له قبل قيام الثورة، وقامت الجماهير بالتقاط الصور التذكارية معهم.

 

2- عودة المنتخب لإستاد القاهرة

إستاد القاهرة كان أحد الملاعب المحرم الحضور عليه من الجهة الأمنية، إلا أن المنتخب استطاع العودة للعب على إستاد الرعب بعد غياب 26 شهراً عن اللعب عليه، بعد خوضه لقاء السنغال في تصفيات كاس إفريقيا 2015، في منتصف نوفمبر 2014، وخسر المنتخب بهدف دون رد في هذا اللقاء.

 

3- التصوير HD

يبدو أن مباريات المنتخب التي ستقام بمصر، ستشهد نفس التطور في النقل التليفزيوني باستخدام أكثر من كاميرا، واستخدام تقنية HD  في النقل التليفزيوني، فبعد مباراة غانا في تصفيات المونديال، تأتي مباراة اليوم ليتم النقل بنفس دقة وجمال الصورة.

شركة "بريزنتيشين" الراعي الرسمي لمباريات منتخب مصر والمباريات التابعة للجبلاية، قامت باستقدام كاميرات للنقل التليفزيوني من أجل مساعدتها رفع تنقية تصوير المباريات، واعتقد البعض أنها مباراة وستمر ولن تتكرر إلا أن مباراة اليوم جاءت لتوكد الاستمرارية في هذا الإطار من النقل التليفزيوني.

4-آخر ظهور لتي شيرت للتصميم القديم لقميص المنتخب

سيكون لقاء اليوم هو آخر ظهور لقميص المنتخب بالشكل القديم، وذلك بعدما أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم عن قميص جديد للفراعنة سيبدأ ارتداءه بداية من مباريات كأس إفريقيا ويستمر بعد ذلك المنتخب في ارتداءه.

5- عودة الجماهير لإستاد القاهرة والشغب

رغم لعب نادي وادي دجلة وأندية بالدرجة الثانية على إستاد القاهرة، إلا أن الملعب للمرة الأولى منذ مباراة الأهلي وسيوي سبور في نهائي الكونفدرالية الإفريقية 2014، والتي أقيمت يوم 6 ديسمبر، وفاز الأهلي باللقب وقتها، لم يشهد الملعب استقبال أي جماهير، لتبدأ عودته اليوم.

ورغم العودة، إلا أنه حدثت أحداث شغب بين الجماهير والأمن أدى لفض المدرج من قبل قوات الأمن، ولا يوجد سبب محدد للأحداث التي وقعت.

 

 

ويوجد غير الأحداث العادية، أيضا أمور تتعلق بالشق الفني يعد أبرزها.

6-  كريم حافظ يخوض أول مباراة له مع المنتخب أساسيًا

ظهير أيسر فريق لانس الفرنسي، وصاحب ال20 عامًا، لعب أول مباراة أساسيًا له في تاريخه مع المنتخب بعدما خاض لقاء اليوم، واستطاع غلق الجبهة اليسرى على منتخب تونس.

حافظ الذي انضم لأول مرة للمنتخب في مباراة مالاوي شهر يونيو الماضي ولعب احتياطيًا، ولم يتم استدعاءه بعدها، عاد اليوم ولعب مباراة تونس، بعد اختياره ضمن القائمة التي ستشارك في أمم إفريقيا، وقدم اللاعب مستوى جيد بالنسبة لأول مباراة له وصغر سنه.

7- مروان محسن يسجل لأول مرة

استطاع مروان محسن مهاجم الأهلي ومنتخب مصر، للتسجيل لأول مرة في تاريخه مع المنتخب الأول، بعدما عانده الحظ في 10 مباريات سابقة مع الفراعنة، رغم تسجيله 3 أهداف أثناء مشاركته مع المنتخب الأوليمبي والذي شارك تحت مسمى المنتخب الأول في آخر لقاءين بتصفيات 2012 بعدما ضاعت فرصة مصر في التأهل.

وعقب تصفيات 2012 شارك صبحي في 10 لقاءات منهم 3 مباريات رسمية كانت في تصفيات أمم إفريقيا 2017، بواقع مباراتين أمام نيجيريا ومباراة أمام تنزانيا، وغاب عن لقاء تنزانيا الأول، بجانب 7 ودية، بدأت بمباراة لبنان في نوفمبر 2011، وفاز المنتخب بهدف نظيف، ولم يسجل أي هدف ليكسر النحس ويسجل هدف الفوز وأول أهداف بقميص المنتخب الأول وليس الأوليمبي.

8-الطريقة الدفاعية تكسب

يواصل هيكتور كوبر ترسيخه للطريقة الدفاعية في المنتخب المصري، والتي أصبحت مفتاح الفوز المباريات التي تخوضها، فبعد الفوز على نيجيريا بتصفيات "الكان" ثم غانا والكونغو بتصفيات المونديال، جاء الدور على تونس بنفس الطريقة وهي إغلاق المساحات والاعتماد على الهجمة المرتدة.

9-الفوز في الوديات فأل حسن

يعتبر الفوز في المباريات الودية قبل بطولة كأس الأمم الإفريقية فأل حسن على الفراعنة لحصد اللقب، فقبل بطولة 2006، لعب المنتخب آخر لقاء أمام زيمبابوي وفاز بهدفين دون رد، ثم في عام 2008، لعب 3 لقاءات فاز في اثنين على ناميبيا بثلاثية وعلى مالي بهدف حسني عبد ربه ثم تعادل 3/3 مع أنجولا، بثلاثية متعب، ثم الفوز بهدف جدو على مالي قبل انطلاق بطولة 2010 وفاز المنتخب بالبطولات الثلاثة فهل يكررها في 2017.

التعليقات