«كان 2017»| أوغندا سجل سئ أمام الفراعنة وعودة بعد غياب بمدرب يحب الشباب

بعد غياب 29 عامًا أي 15 بطولة قارية، يعود المنتخب الأوغندي للظهور من جديد على ساحة كأس الامم الإفريقية، والتي لم يتأهل لها منذ بطولة 1978 التي أقيمت بغانا ووصل الفريق لنهائي البطولة.

وأصابت لعنة النهائي الفريق الأوغندي طوال هذه الفترة فلم يتأهل الفريق بعد ذلك للنهائي، رغم أنه كان من المنتخبات العملاقة في القارة في ذلك التوقيت، إلا أن موجة الغياب سحبت المنتخب عن شطوط البطولة.

أوغندا عادت للبطولة، ووقعت في مجموعة الرابعة التي يقع فيها منتخبا المصري، بجانب منتخبي مالي وغانا، وستبدأ أوغندا مبارياتها أمام غانا يوم 17 يناير.

التاريخ

الاتحاد الأوغندي من الاتحادات العتيفة، فتم انشاءه عام 1924، ولعب مباريات ودية أمام أوغندا انتهى أول لقاء له في تاريخه عام 1926 بالتعادل 1/1 شهدته مباراته مع أوغندا عام 1932 أكبر فوز بنتيجة 13/1 في حين شهدت تصفيات إفريقيا 1996، أكبر خساره له من مصر بسداسية نظيفة.

أوغندا لم تشارك في بطولتي 1957 و1959 نظراً لوقعها تحت الاحتلال الإنجليزي إلا أنها بدأت قصتها مع الكاف التي تأهل لها 5 مرات في عام 1962 تلك البطولة التي استضافتها إثيوبيا، ولعبت 16 مباراة فازت في 3 وخسرت 12 مباراة بينما تعادلت مباراة واحدة، محرزة 17 هدفًا ومستقبلاً 31 هدفًا.

في بطولة 1962، كان منتخب اوغندا أول منتخب يتأهل مع تونس للبطولة عبر التصفيات، وذلك بسبب تأهل مصر مباشرة لكونها البطل السابق، بينما إثيوبيا البلد المضيف، وأقيمت البطولة من 4 منتخبات فقط.

واجهت أوغندا المنتخب الكيني وتبادل الفوز بهدف لكل فريق لتعاد المباراة بأوغندا وتفوز الأخيرة بهدفين وتصعد للدور النهائي من التصفيات وتلاقي السودان التي انسحبت، لتتأهل أوغندا للنهائي.

واجهت المنتخب المصري في الدور نصف النهائي وخسرت بهدفين لهدف، سجل لمصر بدوي عبد الفتاح وصالح سليم، لتلعب على البرونز وتخسرها أمام تونس.

وصعدت من جديد لبطولة 1968 و1976 بإثيوبيا وبطولة مصر 1974 إلا أنه لم يصنع أأي إنجاز ولم يفوز بأي لقاء طوال البطولات الثلاثة، لتأتي بطولة 1978 لتشهد الإنجاز الكبير للكرة الأوغندية.

تأهل المنتخب للبطولة بعد انسحاب تنزانيا من الدور الأول للتصفيات، ثم الفوز على إثيوبيا ليتأهل ويقع في المجموعة الثانية بالبطول مع منتخبات تونس والمغرب والكونغو، وحقق الفوز الكونغو 3/1 والمغرب بطل النسخة السابقة ثلاثية نظيفة وخسارة 3/1 من تونس، ليصعد ثاني المجموعة لنصف النهائي.

فازت أوغندا على نيجيريا بهدفين مقابل هدف، إلا أن المغامرة لم تكتمل وخسرت من غانا في المباراة النهائية بهدفين دون رد، لتكون هذه آخر مرة يرى فيها الأوغنديون منتخبهم في البطولة.

مواجهات مع المنتخب المصري بالكان

التقى المنتخب الأوغندي مع مصر في بطولات الكان 3 مرات، كان الفوز من نصيب مصر بالفوز بهدفين مقابل هدفًا في جميعها، بدأت في بطولة 1962 بأهداف صالح سليم وبدوي عبد الفتاح، ثم في بطولة مصر 1974، عبر هدفي علي أبو جريشة وعلي خليل، ثم الفوز في بطولة 1976، عبر هدفي مصطفى عبده وطه بصري.

القائمة

استعداد للبطولة، أعلن الصربي ميلوتين سريدوجيفيتش الشهير بميشو، المدير الفني للمنتخب الأوغندي قائمة المتتخب استعداداً للبطولة، والتي ضمت:-

 حراس مرمى:- سليم جمال ماجولا (المريخ السوداني) روبرت اودونجكارا (سان جورج الاثيوبي) دينيس اونيانجو (ماميلودي صن داونز الجنوب افريقي).

 الدفاع:- ثيموثي ايواني وجوزيف اوشايا (كمبالا كابيتال سيتي الاوغندي) شفيق باتامبوزي (توسكر  الكيني) دينيس ايجوما (العهد اللبناني) ايزاك ايسيندي (سان جورج الاثيوبي) مرشد جوكو (سيمبا التنزاني) نيكولاس وادادا (فيبيرس الاوغندي) جودفري والوسيمبي (جورماهيا الكيني) حسن واسوا (النجمة اللبناني).

 خط الوسط: خالد اوشو (باروكا الجنوب افريقي) مايك ازيرا (كولورادو رابيدز الامريكي) جيفري كيزيتو (تان  كوان نين الفيتنامي) وليام لواجا كيزيتو (ريو افي البرتغالي) توني مواجي (ثروتور رايكيافيك الإيسلندي) موسيس اولويا (هانوي الفيتنامي).

الهجوم:- جيفري ماسا (باروكا الجنوب افريقي) فاروق ميا (ستاندر لييج البلجيكي) يونس سينتامو (ايلفيس  تامبيري الفنلندي) محمد شعبان (اوندوباراكا الاوغندي) جيفري سيرونكوما (كمبالا كابيتال سيتي الاوغندي).

 

المدرب

الصربي ميلوتين سريدوجيفيتش الشهير بميشو الذي يدرب المنتخب من مايو 2013 وخاض معه 23 لقاء رسمي في تصفيات كأس إفريقيا 2015 و2017 وتصفيات المونديال القادمة وتصفيات 2014 والتي يقع منتخب أوغندا مع مصر.

حقق ميشو طفرة مع المنتخب الأوغندي، فحقق الفوز في 14 لقاء وتعادل 3 وخسر 6 مباريات منها 4 لقاءات بتصفيات الكان 2015 أثناء إعداد الفريق، ومباراة بتصفيات مونديال 2014 كانت أمام السنغال بأرض الأخير، وأحرز ماني هدف اللقاء في الدقيقة الأخيرة، وهذا اللقاء كان يحتاج أوغندا للفوز من أجل التأهل للدور النهائي من التصفيات.

طريقة اللعب

يعتمد ميشو في أغلب مبارياته على طريقة التأمين من سوط الملعب فيخوض اللقاءات معتمداً على ثلاثي ارتكاز في وسط الملعب وأمامهم ثنائي وسط لديهم أدورا هجومية  ويساندو الهجوم.

ويمكن لميشو الاعتماد على لاعب متحر في مركز الارتكاز الدفاعي يكون له دور خفي مساندة الجوم، وهو الأمر الذي اعتمد عليه بداية فترة توليه المسئولية.

واعتمد ميشو في سياسته بناء الفريق الأوغندي على الشباب في بناء الفريق، فأغلب أعضاء الفريق الأساسي سنهم أقل من 25 عاما وجلبهم للفريق منذ 3 سنوات، مما يؤكد إلى أن عينه خبيرة في استقدام الشباب رغم عدم لعبهم في فرق كبيرة.

ويعتمد المنتخب الأوغندي على الضغط الدفاعي وغلق المساحات أمام المنافس مع الاعتماد على الهجمة المرتدة السريعة التي يجيدها الفريق.

 

أبرز نجوم الفريق

 

1- الحارس دينيس  اونيانيجو

قائد المنتخب حارس فريق صن داونز الجنوب إفريقي والذي قاده لإنجاز تاريخي بالفوز بدوري أبطال إفريقيا على حساب الزمالك للمرة الأولى في تاريخه، وهو حارس جيد في التصدي للتصويبات بالإضافة لتنظيم الدفاعات.

2-  فاروق ميا

لاعب الوسط المهاجم الشاب بصفوف ستاندرليج البلجيكي، ويبلغ 19 عامًا وهو من أصغر لاعبي البطولة، ونال مع فريقه لقب الكأس البلجيكي.

ميا انضم للمنتخب في عام 2014 خلال تصفيات كأس إفريقيا، إلا أن تألقه جاء مع تصفيات مونديال 2018 فسجل 3 أهداف، كانت سببا في تأهل أوغندا لدور المجموعات من التصفيات بجانب هدف في مرمى الكونغو خطف لفريقه الفوز، وجعله أحد المتنافسين على بطاقة المونديال مع مصر وغانا.

ويجيد ميا اللعب في مركز الوسط المهاجم والجناح الأيمن ويمتلك سرعة ومهارة بجانب قدرة على المراوغة والتسديد.

3-وليام لواجا كيزيتو

لاعب شاب يبلغ 23 عاما، ويلعب في الجناح الأيسر مع ريو آفي البرتغالي الذي كان يلعب له المصري أحمد حسن كوكا، ورغم انضمامه للمنتخب 2012 أمام مصر في مباراة ودية، إلا أن اللاعب بدايته الحقيقة عام 2014 مع ميشو، وكان عنصراً أساسيا خلال مباريات التصفيات، ومن ضمن أسباب نهضة المنتخب الأوغندي.

 

 

التعليقات