لماذا ظهر علي لطفي بمستوى متذبذب أمام الاتحاد والترسانة؟

6 أهداف في 120 دقيقة.. هذه حصيلة مشاركة علي لطفي، حارس مرمى الأهلي، في مباراتين متتاليين هذا الموسم.

الفرنسي باتريس كارتيرون، قرر الدفع بعلي لطفي، الحارس الثالث للأهلي، أساسيًا في المباراتين السابقتين، بسبب تواجد محمد الشناوي، الحارس الأساسي للمارد الأحمر، مع المنتخب الأول، وبعدما تم إيفاق شريف إكرامي، الحارس الثاني للأهلي، وابتعاده عن مباراة الإياب أمام وفاق سطيف بنصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، ليفضل كارتيرون تواجد لطفي، وتجهزيه ليكون بديلًا للشناوي، ببطولة دوري الأبطال.

ولكن على ما يبدو أن علي لطفي، يعاني من الضغط الجماهيري الذي يقع عليه منذ انتقاله للأهلي في يناير الماضي بقيمة 5 ملايين جنيه لأربع مواسم قادمًا من إنبي.

ورغم الخبرة الكبيرة التي اكتسبها لطفي مع فريق إنبي في الدوري الممتاز، إلا أن أداءه مع الأهلي أمام الاتحاد السكندري والترسانة، ظهر متذبذبًا، مما جعل جماهير الأهلي تضعه تحت الانتقادات بسبب أخطائه المتكررة.

وشارك لطفي مع الأهلي الموسم الماضي في مباراتين أمام طنطا ووادي دجلة واهتزت شباكه مرة واحدة أمام طنطا في المباراة التي انتهت بفوز المارد الأحمر بهدفين لهدف.

ولكنه شارك هذا الموسم في مباراتين فقط وتلقت شباكه ستة أهداف، أربعة منها أمام الاتحاد السكندري، وهدفين أمام الترسانة.

وجاء أداء علي لطفي، حارس مرمى الأهلي، متذبذبًا في المباراتين السابقتين أمام الاتحاد والترسانة، لعدة أسباب..

أولًا الحارس الثالث:

يجلس علي لطفي دائمًا على دكة البدلاء منذ انتقاله للأهلي، بل وفي أكثر الأوقات يكون الحارس الثالث مما يجعله بعيدًا عن حساسية المباريات، وهي أهم صفة يجب توافرها في حارس المرمى.

ثانيًا الضغط الجماهيري:

مازال علي لطفي يعاني من الشعبية الجارفة للأهلي والضغط الجماهيري للفوز بجميع المباريات والظهور بمستوى رائع بجانب النتيجة الجيدة، ولكنه على ما يبدو يخرج من عباءة إنبي الأقل شعبية وجماهيرية من المارد الأحمر.

ثالثًا الضغط الإعلامي:

تفاجئ الجميع بتواجد لطفي أساسيًا مع الأهلي في آخر مباراتين، وهذا وضع اللاعب تحت الضغط الإعلامي الكبير من قبل محللي المباريات ومعلقيها، وهو ما التفت إليه لطفي، ولم يركز في الملعب.

رابعًا سوء التوفيق:

سوء الحظ وعدم التوفيق من الأسباب التي جاءت عكسية على مستوى علي لطفي، فلم يشارك حارس الأهلي إلا مباراتين والفريق في أسوأ حالته بسبب الإصابات والغيابات للاعبين الأساسيين، بالإضافة إلى تواجد البعض الآخر في معسكر المنتخب الوطني، ليجد لطفي، نفسه بجانب لاعبين بدلاء أو حتى كانوا خارج الحسابات مثله.
 

التعليقات