ليفربول ومانشستر سيتي.. ملعب عقدة للسماوى وحكم «وش سعد» لصلاح

 

يشهد ملعب "الأنفيلد" بمدينة ليفربول، قمة الجولة الثالثة والعشرون من مسابقة الدوري الأنجليزي الممتاز، حيث يلتقي فريق ليفربول بضيفه مانشستر سيتي، في قاء مثير ويرسم طريق اللقب هذا الموسم

ووصف الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، المباراة بالمثيرة، حيث قال: "من المثير للاهتمام أن تلعب ضد مدينة تلعب جيدًا كرة القدم، و اذا كنت لا تحترم ذلك لديك مشكلة "

على الجانب الأخر، أشار الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني لفريق السيتي، إلى أن المباراة ليست سهلة مضيفًا أنهم يواجهوا فريق جيد، مؤكدًا أن هذه هي تلك أفضل فترة للريدز، مشيدًا بالمدافع الهولندي فان ديك آخر صفقات الليفر.

وتعُد هذه المباراة، هي الأولي للريدز بعد رحيل البرازيلي "فيليب كوتينيو" إلي صفوف برشلونة الإسباني، مقابل 142 مليون دولار، والذي من المتوقع أن يعوض رحيله السنغالي سايدو ماني.

الغيابات في الفريقين

تأتي هذه المباراة وسط غيابات عديدة في صفوف الفريقين،  أهمها غياب كومباني و خيسوس من جانب السيتيسيزن، ومن ليفربول يغيب كلا من هندرسون وألبيرتو مورينو  للإصابة.

أرقام من المواجهات

ويعُد الأرجنتيني سيرجيو أجويرو هداف السيتي التاريخي ضد ليفربول بتسجيله 6 أهداف في 11 مباراة لعبها ضد الريدز، إلا أنه رغم ذلك يعاني على ملعب الأنفيلد، فلم يسجل في أخر 4 مباريات على هذا الملعب.

وعلي صعيد المواجهات المباشرة بين الفريقين، في بطولة الدوري الأنجليزي الممتاز بمسماه الجديد "البريميرليج"، التقى الفريقان في 41 مباراة،  فاز الريدز في 18 مواجهة، وفاز السيتي في 8 مباريات , وتعادلوا في 15 مناسبة أخرى.

ويعد ملعب الأنفيلد بمثابة عقدة لمانشستر سيتي، فالفريق السماوي في آخر 14 مبارة بينهما علي هذا الملعب لم يفز السيتي  في أي لقاء بينما تعادل الفريقان في 4 مباريات وفاز الليفر في 10 مباريات بينهم آخر 4 لقاءات على "الأنفيلد".

حكم اللقاء.. شهد أول أهداف صلاح بالبريميرليج

ويدير لقاء الغد الحكم الإنجليزي، أندريه مارينير، والذي ولد في الأول من يناير 1971 بمدينة بيرينجهام , شمال لندن.

اندريه، الذي صعد للتحكيم بالدرجة الأولى عام 2004 ثم أصبح حكمًا دوليًا عام 2009،  أدار 501 مباراة خلال مسيراته التحكيمية منذ 1992.

أكبر المباريات التي أدارها الحكم الإنجليزي، كانت نهائي كاس الاتحاد الأنجليزي 2010، بين مانشستر يونايتد و ويجان في ملعب ويمبلي، وانتهت بفوز ويجان بهدف نظيف، ووصف مارينر هذه المباراة بأنها عظيمة.

ويحتفظ صلاح، نجم فريق ليفربول، والذي سيكون متواجدًا غدًا في اللقاء، بذكرى رائعة للحكم الإنجليزي، فهو أدار اللقاء الذي شهد أول هدف له بالبريميرليج، أثناء لعبه بقميص تشيلسي عام 2014، عندما سجل في مرمى أرسنال في مباراة انتهت بسداسية نظيفة، تحت صافرة مارينير.

التعليقات