«الواد ده بتاعي.. اسمه على دراعي».. أغنية جديدة لطفلتين تثير غضب «السوشيال ميديا»

مش من كليب «الواد ده بتاعي»
مش من كليب «الواد ده بتاعي»

واقعة جديدة تثير الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي، وهذه المرة أبطالها طفلتين لم يتجاوز عمرهما الـ 10 سنوات.

«الواد ده بتاعي.. اسمه على دراعي».. كانت هذه كلمات أغنية شعبية جديدة للطفلتين «مريم وشهد»، والتي تم تصويرها على طريقة الفيديو كليب وأُذيعت بشكل حصري على قناة «شعبيات».

الأغنية من كلمات «طارق السفاح» ومن ألحان وتوزيع «مافيا»، فيما أنتجتها «ليلى الشبح» والدة الطفلتين.

 

 

وتقول كلمات الأغنية: «الواد ده بتاعى اسمه على دراعي، الواد ده عيوني شطة وكموني»،  وتضيف كلمات الأغنية: «أنا عيني منه مركزة وده شاغل قلبي بأستذة»، كما تحتوي على عبارة: «وهنجري عالمأذون ونفرق شاي بلمون.. هو وبس اللى حبيبىي هيكون قسمتي ونصيبي».

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، فيس بوك وتويتر، اتفق جميع من سمع الأغنية على أنها «انتهاك للطفولة»، ووصف أحدهم الأغنية قائلًا: «توثيق تاريخي لمرحلة التدني اللي احنا فيه»، فيما قال آخر: «قتلوا براءة الأطفال»، وتسائل البعض: «إيه التدني الفني ده؟».

 

 

وفي السياق ذاته كانت هناك مطالبات بمحاكمة أهل الفتاتين، وكتب أحد النشطاء: «أقسم بالله أهاليهم لازم يتحاكموا لو فيه مسؤول عنده ضمير»، وقال آخر: «لابد من محاكمة أهلهم ومن قام بعمل الكليب».

 

 

وعلى جانب آخر علّقت مذيعتا برنامج «صباح أون»، نهاوند سري وأسماء يوسف، على الفيديو كليب، وقالت أسماء: «أنا جالي حالة من الفزع لما شوفت الكليب.. إزاي أطفال وإزاي أهاليهم سمحوا لهم يقولوا كلام زي ده»، مضيفة: «أتمنى يكون في رقابة أكبر من كدة على الأهالي.. ده نوع من عمالة الأطفال ولازم يكون ليه عقاب في القانون».

وهاجمت نهاوند سري الكليب قائلة: «الكليب يحمل كم كبير من الفجاجة.. الأطفال دي بيتم استغلالها ولازم تدخل من الدولة لوقف المهزلة دي.. شيء كارثي، وإن دل على ثقافة، فهو يدل على ثقافة متخلفة.. الأهالي دول لازم على الأقل يُسألوا».

 

التعليقات